ديوان الموظفين: وظفنا 21 ألف موظف على مدار 9 سنوات

...
صورة أرشيفية

غزة - صفاء عاشور

أكد رئيس ديوان الموظفين العام المستشار محمد عابد، أنه تم توظيف 21 ألف موظف في القطاع الحكومي بغزة على مدار تسع سنوات خلت، لسد العجز الذي تسبب به استنكاف 22 ألف موظف منتصف العام 2007.
وأوضح عابد في لقاء خاص بـ "فلسطين"، أن 22 ألف موظف توقفوا عن العمل في القطاع الحكومي بدعوة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، فيما استمر 14 ألف موظف على رأس عملهم، وهو الأمر الذي دعا الديوان إلى توفير الاحتياجات الحكومية من الموظفين.


لا دور لها

وقال عابد إن:" حكومة الحمد الله ومنذ توليها زمام الأمور في قطاع غزة لم تقم بتوفير حصة غزة من الوظائف على غرار ما قامت به في الضفة الغربية"، لافتاً إلى أن الحكومة لم تعرف مطلقاً ما هي الاحتياجات الإدارية للقطاع من الأساس.

وأضاف أن:" ديوان الموظفين بغزة راسل رئيس الوزراء رامي الحمد الله أكثر من مرة وأطلعه على احتياجات الديوان من خلال رسائل مباشرة أُرسلت له، أو من خلال الوزراء الموجودين في القطاع إلا أنه لم تصل للديوان أي ردود ولم يحصل أي تواصل مع مجلس الوزراء".

وأردف عابد: عمل الديوان على خطة لإكمال تعيينات عام 2014 وتغطية جملة من الاحتياجات الحكومية وأبرزها القطاع الصحي والتعليمي، منوهاً إلى أنه في عام 2015 كان هناك واجب على حكومة الحمد الله تجاه توفير الوظائف إلا أنها امتنعت عن تلبية أي احتياجات للقطاع.

وأوضح أنه خلال عام 2015 تم عمل 400 عقد في مجال التعليم، و300 عقد في قطاع الصحة، أما في العام الجاري (2016) فإن الديوان يحاول تغطية احتياجات الوزارات الهامة قدر المستطاع في إطار تنمية الموارد البشرية.

التشغيل المؤقت

وأشار عابد إلى أن برنامج تشغيل الخريجين الذي تم الإعلان عنه مؤخراً جاء في نطاق شعور بالمسئولية والواجب الوطني تجاه الخريجين ورغبة في الاستفادة من الطاقات الشابة.

وبين أن البرنامج سيعمل على اختيار 2500 خريج وفق آلية محددة على نطاق العام الحالي، وسيتم اختيار الخريجين حسب منظومة معايير تضمن الشفافية والنزاهة والأولوية وغيرها من الحقوق التي ستراعى من أجل أن يأخذ كل خريج حقه.

أعداد الموظفين

وقال عابد إن:" عدد الموظفين في القطاع الحكومي في عام 2007 قبل الانقسام كان 36 ألف موظف، إلا أنه بعد الانقسام استنكف 22 ألف موظف عن العمل وتبقى 14 ألف موظف على رأس عملهم".

وتابع:" كان واجب علينا اشغال هذه الوظائف بجوار 14 ألف الذين تبقوا على رأس عملهم فبدأت عملية إشغال الموظفين وفق الأصول والمعايير اللازمة لإشغال الوظائف والاحتياجات، وبدأنا نوظف الموظفين تدريجياً حتى وصل العدد إلى 21 ألف موظف خلال السنوات الماضية".

وأوضح أن المجموع الكلي للموظفين حالياً هو 35 ألف موظف أي لم يصل العدد إلى ما كان عليه الجسم الإداري الحكومي في عام 2006 في القطاع المدني، وأنه بعد عشر سنوات عدد الموظفين أقل من عددهم في 2006.

وبين أن قطاع غزة بحاجة إلى ستة آلاف موظف ليصبح عدد الموظفين 42 ألف موظف حكومي يكونون قادرين على تقديم الخدمات للمواطنين على أكمل وجه.