​سرحان يؤكد الانتهاء من أزمة الكرفانات قريباً

...
غزة - مجد يوسف العويني

أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان عن قرب انتهاء أزمة الكرفانات خلال الأيام القليلة المقبلة, داعية الرئيس الفلسطيني للضغط على الدول المانحة للالتزام بتعهداتها المالية لبرامج إعادة الإعمار في غزة للانتهاء منها سريعاً.

وأكد وكيل الوزارة ناجي سرحان خلال برنامج لقاء مع مسئول عقده المكتب الإعلامي الحكومي بمدينة غزة، الأحد 4-12-2016 , أن عدم إدخال مواد البناء بالكميات اللازمة يعد المعرقل الرئيسي لإعادة الإعمار.

وقال سرحان :" سيتم صرف بدل إيجار لمدة 6 أشهر لثلاثين عائلة متبقية من سكان الكرفانات موزعين على تجمعات في خزاعة وبيت حانون للقضاء على أزمة الكرفانات بشكل نهائي, رغم أن الجوانب الفنية لبيوتهم من مخططات وتراخيص بناء جاهزة بانتظار إيفاء المتعهدين بالتزاماتهم ".

وبين أن تمويل إعادة الإعمار متوقف منذ 6 أشهر مما يستدعي الضغط على الدول المانحة لتذكيرها بالوفاء بالتزاماتها من قبل المسئولين وأصحاب القرار , فيما كانت الكويت هي الدولة الوحيدة التي التزمت بما تعهدت به 200 مليون دولار.

وأضاف:" الاحتلال الإسرائيلي لم يلتزم بآلية سيري لإعادة الإعمار التي نتحفظ عليها حيث لم يتم الموافقة على أي اسم تم تقديمه منذ 6 أشهر, مما يزيد تخوفنا من قيام المواطنين بصرف الأموال قبل حصولهم على مواد البناء المطلوبة ".

يجدر الإشارة إلى أن اتفاقية "سيري" المقدمة من ممثل الأمم المتحدة في القدس روبرت سيري والتي وافقت عليها السلطة الفلسطينية و(إسرائيل) ترمي لتسهيل دخول جميع مواد إعادة الإعمار لغزة تحت رقابة منظمة الأمم المتحدة وفق نظام محوسب والموافقة على أي اسم يطرح من أصحاب المنازل المدمرة كليا، لإدخال مواد بناء لهم لبدء إعمار منازلهم .

وتصل كمية مواد البناء الداخلة إلى قطاع غزة يوميا 3000 طن تقسم بين المشاريع والمواطنين في حال فتح المعبر فيما يحتاج القطاع ل8000 طن من المواد , مما اضطر الوزارة لاستخدام نظام الكوبونات للمواطنين المتضررين مع استمرار عملية تقنين دخول مواد البناء .

فيما يبلغ عدد الوحدات السكنية المهدمة التي لم تبنى حتى الآن 13 ألف وحدة سكنية منها 11 ألف وحدة سكنية في الحرب الأخيرة و2000 وحدة سكنية من الحروب السابقة , بحاجة لتمويل يقدر بمليار و38 مليون دولار تم توفير ما نسبته 53% بقيمة 552 مليون دولار .