أشهر 5 خرافات عن الطعام لإنقاص الوزن والحفاظ على الصحة

...

لم يفت الأوان أبداً لبدء عيش أسلوب حياة صحي، كل ما عليك فعله هو البدء في تناول طعام صحي على شكل نظام غذائي متوازن، والبدء في ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني.

لا يعني تناول الطعام الصحي أنك تتجنب طعاماً معيناً وتتناول أطعمة أخرى، بل يعني وجود نسبة جيدة من جميع الفيتامينات والعناصر الغذائية والمعادن في نظامك الغذائي، والذي يشار إليه باسم النظام الغذائي المتوازن.

ووفقاً لتقرير موقع «healthline»، هناك بعض الأساطير المتعلقة بالغذاء أوإنقاص الوزن التي لا يزال الناس يؤمنون بها.

أشهر 5 خرافات عن الطعام لإنقاص الوزن والحفاظ على الصحة:

1. الفطور هو أهم وجبة في اليوم

لفترة طويلة، جعلت شركات صناعة الحبوب الناس يعتقدون أن الإفطار هو أهم وجبة في اليوم، ومع ذلك، تشير الحقيقة إلى أنه طالما الشخص يأكل الأطعمة المناسبة بعد التمرين، فإن الجسم يحصل على التغذية التي يحتاجها، سواء كان ذلك تمريناً صباحياً أو فترة بعد الظهر أو روتيناً مسائياً، فإن التغذية الصحيحة هي كل ما يهم، حيث تشير الأبحاث أيضاً إلى أن وجبة الإفطار لا تجعل الشخص ضعيفاً على وجه التحديد، بدلاً من ذلك، من المرجح أن يتناول الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم مرتفع عدداً كبيراً من السعرات الحرارية خلال الساعات الأخيرة من اليوم.

2. تقليل الكربوهيدرات:

يفكر الناس دوماً أن الكربوهيدرات هي الخبز والمعكرونة فقط، لكن توجد الكربوهيدرات أيضاً في الزيوت، الفول، العدس، والشوفان وهي أطعمة صحية وتعتبر أيضاً مفيدة في إنقاص الوزن. وعندما تتم مناقشة السمنة والاضطرابات الأيضية، نادراً ما يتم إلقاء اللوم على الإفراط في تناول العدس والشوفان، ولكن يرتبط تناول هذه الأطعمة بانتظام وبكميات مناسبة بطول العمر، وفقًا لدراسة نشرت في The Lancet Public Health.

3. تناول وجبات صغيرة ومتكررة يؤدي إلى تحسين عملية حرق الدهون:

عندما يتعلق الأمر بعملية التمثيل الغذائي وحرق الدهون، يوصي الخبراء بمجموعة كبيرة من النصائح والحيل، واحدة من أكثرها شيوعاً هي تناول وجبات أصغر على مدار اليوم، ومع ذلك، اتضح أن هذه الحيلة ليست معززة لعملية التمثيل الغذائي. تظهر التحليلات المتعددة أن ما نأكله مهم أكثر من حجم الوجبة وتكرارها.

4. يؤدي تناول الكربوهيدرات بعد الساعة 6 مساءً إلى تراكم الدهون:

غالباً ما يحذر أخصائيو التغذية من تناول الكربوهيدرات بعد الساعة 6 مساءً لتجنب مخاطر زيادة الوزن، حيث من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى زيادة خطر تراكم الدهون، ومع ذلك، فإنه لا يعمل بهذه الطريقة.

بدلاً من ذلك، فإنّ الأهم هو العادات الغذائية وخيارات الشخص على مدار اليوم بالنسبة لأولئك الذين يحبون الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية في المساء، يوصى بعشاء صحي ومتوازن مع الكربوهيدرات المغذية.

5. أنت بحاجة إلى البروتينات مباشرة بعد التمرين:

الجهاز الهضمي البشري أكثر ذكاءً فهو يمتص الأحماض الأمينية ويطردها عندما تحتاجها العضلات، ووفقاً لمراجعة نُشرت في مجلة الجمعية الدولية للتغذية الرياضية، يمكن فصل وجبات ما قبل التمرين وبعده بفجوة تبلغ أربع ساعات.

المصدر / وكالات