فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

"لن يكون الوضع في غزة كما هو الآن"

مسؤول لـ"فلسطين": اجتماع تركي إسرائيلي في جنيف لإتمام الاتفاق

...

أنقرة / غزة - يحيى اليعقوبي

كشف المستشار السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أرشد هورمزلو، النقاب عن لقاء ثنائي بين تركيا و(إسرائيل) في مدينة جنيف، خلال الأيام القادمة، لإتمام اتفاق عودة العلاقات بين الجانبين، والذي يتضمن تخفيف الحصار عن قطاع غزة.

وقال هورمزلو في تصريح خاص لصحيفة "فلسطين"، أمس: "يبدو أن هناك اتفاقا قريبا، فهناك محادثات جرت بين الطرفين ومن المتوقع بعد أيام أن يكون هناك اجتماع في مدينة جنيف بين الطرفين".

وأوضح أن الاجتماع في جنيف سيشمل إنهاء الخطوات الأخيرة للاتفاق لتقديمها للحكومة التركية، وحكومة الاحتلال، للمصادقة عليها وإعلان الاتفاق النهائي لعودة العلاقات، لافتا إلى أن الاجتماع الثنائي سيضم وكيل وزارة الخارجية التركية، وكبير مستشاري رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي ترأس المفاوضات ومباحثات عودة العلاقات.

وحول موضوع رفع الحصار عن غزة، قال هورمزلو: "تركيا لا تتنازل عن شرط رفح الحصار عن غزة"، لافتا إلى تصريح وزير الخارجية التركي الذي قال فيها: إن الحديث عن عدم تمسك تركيا بشرط رفع الحصار عن غزة غير صحيح، "فلا توجد شروط مسبقة".

ولفت إلى أن الشرط الأول انتهى بالاعتذار الإسرائيلي، لتركيا، والثاني المتعلق بالتعويضات شبه متفق عليه، ثم الشرط الثالث المتمثل بالإجراءات المتخذة بالنسبة لتخفيف الحصار.

وتابع أمين عام ملتقى الحوار العربي التركي: "المحادثات في هذا الجانب، تشمل دخول جميع مواد البناء إلى قطاع غزة، وإنشاء محطة لتوليد الكهرباء لغزة، ومحطة لتحلية مياه البحر".

وأكد هورمزلو أنه بعد الاتفاق "لن يكون الوضع كما هو الآن في قطاع غزة"، لافتا إلى "صرف النظر عن فكرة أن تكون محطة الكهرباء متنقلة بالبحر لتزويد غزة، وستكون المحطة على الأراضي الفلسطينية في القطاع المحاصر الذي يعاني من نقص في الكهرباء".

وتدهورت العلاقة بين أنقرة والاحتلال الإسرائيلي عقب استشهاد 10 متضامنًين اتراك اعتدت عليهم البحرية الإسرائيلية وهم في طريقهم إلى غزة عبر البحر المتوسط، (حادثة سفينة مرمرة)، 2010م، التي حاولت كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، بحرا.