وزير الخارجية الفرنسي يحذر من احتمال تقسيم سوريا

...
معارض سوري من فتح الشام يشارك في معارك حلب أمس (أ ف ب)
باريس - (أ ف ب)

حذر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الثلاثاء 6-12-2016 من أن احتمال تقسيم سوريا يلوح في الأفق، متحدثاً عن جزء "سوريا المفيدة" الذي سيكون تحت سيطرة النظام وحلفائه، والآخر "داعشستان" تحت سيطرة "تنظيم الدولة الإسلامية".

وتأتي هذه التصريحات في وقت تتقدم قوات النظام السوري وحلفاؤها داخل الأحياء الشرقية لمدينة حلب التي كانت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة منذ 2012.

وقال الوزير الفرنسي في مقابلة مع إذاعة "ار اف اي" أن " سوريا المفيدة"تشمل غرب البلاد والمنطقة الممتدة من حلب إلى دمشق ومنطقة اللاذقية الساحلية ومدينة حمص".

وأضاف "مع هذه الحرب الشاملة، فإن تقسيم سوريا يلوح في الأفق، مع خطر تشكيل "داعشستان" بحانب سوريا المفيدة"، معتبرا ًأن "خطر التطرف والإرهاب سيبقى في هذه المنطقة".

وشدد الوزير الفرنسي على أن الحل الوحيد هو إجراء مفاوضات سياسية، مؤكداً أن "المسار العسكري يؤدي إلى فوضى دائمة في هذه المنطقة".

ويعقد اجتماع يضم الولايات المتحدة ودولاً أوروبية وعربية "ترفض منطق الحرب الشاملة" في سوريا، بحسب ما أعلنت باريس، في العاشر من كانون الأول/ديسمبر في العاصمة الفرنسية.

ومارست الصين وروسيا أمي حق الفيتو على مشروع قانون في مجلس الأمن الدولي يطالب بهدنة مدتها سبعة أيام في حلب.

وهي المرة السادسة التي تستخدم فيها روسيا، حليفة النظام السوري، الفيتو حول سوريا منذ بدء النزاع في آذار/مارس 2011، والمرة الخامسة بالنسبة للصين.

وكانت روسيا عبرت عن تحفظات قوية حيال النص الذي خضع لمفاوضات استمرت أسابيع. وحاولت في اللحظة الأخيرة الحصول على تأجيل التصويت.