دواء محتمل يترك علامة على البروتين السرطاني

...

 

الآن، طور باحثو جامعة كاليفورنيا في سان فرنسيسكو بالولايات المتحدة، عقارًا يتغلب على تهرب الخلايا السرطانية من جهاز المناعة البشري، وبالتالي تدميرها.

وتدفع نسخة متحولة من بروتين (KRAS) نمو الخلايا السرطانية، ويكون لهذه النسخة المتحولة تغييرًا صغيرًا واحدًا يميزها عن البروتين الطبيعي.

وعلى مدى العقود الأخيرة، أجرى الفريق البحثي برئاسة الكيميائي كيفان شوكات، تحليلات مفصلة للنسخة المتحولة من البروتين، ووجدوا أن الجهاز المناعي لديه بالفعل، القدرة على التعرف عليها، لكنه عادة لا يجدها بشكل جيد، وهي المشكلة التي نجحوا في حلها من خلال دوائهم الجديد (ARS1620).

والعلاج الجديد، الموصوف في دراسة نشرت بالعدد الأخير من دورية "الخلية السرطانية"، يضع علامة على هذه النسخة المتحولة من البروتين، بحيث يصبح الأمر أسهل بكثير لجهاز المناعة في استهداف الخلايا السرطانية.

وتوجد هذه النسخة المتحولة من البروتين في نحو ربع جميع الأورام، مما يجعلها واحدة من الطفرات الجينية الأكثر شيوعًا في السرطان، ولأن بنية البروتين في هذه النسخة مشابهة جدًا للبروتين الصحي، فإن أجهزة الرادار المناعية تعجز عن رصده، ويتيح ارتباط الدواء به إمكانية رصده على الفور، والتعامل معه كجزء غريب.

ويعالج هذا الدواء الجديد، الذي اختُبر بنجاح على كل من البروتينات المعزولة والخلايا البشرية، سلبيات توجد في علاج "سوتوراسيب"، الذي منحته أخيرًا إدارة الغذاء والدواء الأميركية الموافقة الأولية لاستخدامه في سرطان الرئة.

ويقول شوكات في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة كاليفورنيا: "سوتوراسيب لا يساعد جميع المرضى الذين لديهم النسخة المتحولة من البروتين (KRAS)، كما أن بعض الأورام التي تتقلص تصبح مقاومة وتبدأ في النمو مرة أخرى، ولكن الاستراتيجية الجديدة للدواء الخاص بنا، لا تجعل هناك أي مجال للتخفي من أجهزة المناعة".

ويضيف: "ما أظهرناه في دراستنا هو دليل على مبدأ أن الخلية المقاومة للعقاقير الحالية يمكن أن تقتل من خلال استراتيجيتنا، وهناك حاجة إلى مزيد من العمل على الحيوانات والبشر، قبل إمكانية استخدام العلاج سريريًا".

المصدر / فلسطين أون لاين