بسبب إغلاق السلطة حساباتها البنكية

الدويك لـ"فلسطين": جمعية الإحسان تغلق أبوابها أمام ذوي الاحتياجات الخاصة

...
الخليل-غزة/ محمد حجازي:

قال رئيس مجلس إدارة "جمعية الإحسان الخيرية لرعاية وتأهيل المعاقين" سميح الدويك إنّ مجلس إدارة الجمعية قرّر إغلاق أبوابها أمام النزلاء والمرضى من ذوي الاحتياجات الخاصة، إثر إغلاق السلطة حساباتها البنكية.

وكانت البنوك في الضفة الغربية المحتلة قد أغلقت حسابات جمعية الإحسان في 22 مارس/ آذار 2022 بتعليمات من سلطة النقد.

وأفاد الدويك في تصريح لصحيفة "فلسطين" بأنّ وزارة التنمية الاجتماعية برام الله راسلت سلطة النقد لإغلاق حسابات الجمعية رغم أنها خيرية تقدم خدمات لذوي الإعاقة وأطفال التوحد في فلسطين.

ونظّم عدد من موظفي جمعية الإحسان وأهالي المرضى المستفيدين وقفة احتجاجية أمام مقر الجمعية في محافظة الخليل، أمس، للتنديد بإغلاق حسابات الجمعية البنكية.

وأوضح الدويك أنّ هذه الوقفة تأتي للضغط على السلطة للتراجع عن قرارها الظالم وإعادة فتح حساباتها البنكية، والعمل وفق القانون، مؤكدًا أنّ مجلس إدارة الجمعية هيئة منتخبة رسميًّا وحسب الأصول في القانون الفلسطيني المعمول به في وزارة الداخلية.

وبيَّن أنّ الجمعية تقدم خدماتها اليومية لما يزيد عن 150 نزيلًا من ذوي الإعاقة المتواجدين الدائمين داخل مقرها، وتخدم ما يزيد على 150 طفلًا من أطفال التوحد، حيث نحرص على تعديل سلوكهم وتحسين حركاتهم ودمجهم في المدارس الحكومية.

وتابع أنّ الجمعية تقدم خدمات شهريًّا لما يزيد عن 1500 أسرة في الضفة الغربية وقطاع غزة مثل خدمات عيادات الأسنان، والعلاج الطبيعي، والمختبر الطبي، وغيرها من الخدمات الإنسانية.