اكتشاف وجبة قرش بعد 3 ملايين سنة على انقراضه

...

حول فريق بحثي من جامعة برينستون الأميركية، أسنان قرش "ميغالودون" إلى آلة زمنية استطاعوا من خلالها الرجوع إلى الخلف ملايين السنين، للتعرف على النظام الغذائي لهذا القرش الضخم، الذي استمد اسمه من حجم أسنانه.

والـ"ميغالودون"، يعني "السِّن الكبير"، الذي يمكن أن يكون أكبر من يد الإنسان، ويظهر تحليل نظائر النيتروجين به، أنّ هذا القرش كان من الحيوانات المفترسة على أعلى مستوى قيس على الإطلاق، وفق الدراسة التي نُشرت في دورية "ساينس أدفانسيس".

ووجد الباحثون من تحليل نظائر النيتروجين في حفريات أسنان قرش الميغالودون الذي انقرض منذ نحو 3 ملايين عام، أنّ وجبته الغذائية كانت تضم مفترسات أخرى، إذ لم يكن مثل الأنواع ذات الأحجام الكبيرة كالأفيال وأسماك قرش الحوت، التي كانت إما من آكلات الأعشاب وإما المتغذيات بالترشيح، التي تتغذى عن طريق تصفية المحتويات العالقة في المياه بطرق مختلفة.

وتقول إيما كاست، الباحثة الرئيسية في الدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة برينستون بالتزامن مع نشر الدراسة: "تشير الأدلة التي جمعناها من نظائر النيتروجين إلى أن ميغالودون وبعض أسلافه، كانت في أعلى درجات السلسلة الغذائية في عصور ما قبل التاريخ، وهو ما يسميه العلماء (المستوى الغذائي) الأعلى، فقد كانت وجبتها متنوعة للغاية لدرجة أنها أكلت عدة حيوانات مفترسة في شبكة غذائية معقدة".

واستخدم الباحثون للوصول إلى هذه النتيجة تقنية جديدة لقياس نظائر النيتروجين في أسنان أسماك القرش.

وعرف علماء البيئة منذ فترة طويلة أنه كلما زادت نظائر النيتروجين لدى الكائن الحي، ارتفع مستواه الغذائي، لكن العلماء لم يتمكنوا من قبل من قياس الكميات الضئيلة من النيتروجين المحفوظة في طبقة مينا أسنان الحيوانات المفترسة المنقرضة، ولكن الفريق البحثي استخدم طريقة جديدة مكنتهم من ذلك.

وتقول كاست: "بقليل من المساعدة من مثاقب طبيب الأسنان، وتنظيف المواد الكيماوية والميكروبات التي تحوّل النيتروجين في النهاية من داخل المينا إلى أكسيد النيتروز، أصبحنا الآن قادرين على قياس نسبة نظائر النيتروجين بنوعيه (– 14) و(– 15) بدقة في هذه الأسنان القديمة".

المصدر / فلسطين أون لاين