تفاصيل مهمة.. زيارة إسرائيلية غاضبة إلى مصر بسبب تصاعد قدرات المقاومة

...

كشفت مصادر مصرية النقاب عن أن وفدا أمنيا واستخباراتيا إسرائيليا زار مصر، خلال الأيام الماضية، والتقى نظراءه المصريين، بعد ظهور أسلحة نوعية بحوزة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، حيث استخدم مقاتلو كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس صواريخ "ستريلا 2" الروسية الصنع للدفاع الجوي لمواجهة المقاتلات الإسرائيلية، علاوة على مناقشة التطورات في القدس.

وأشارت المصادر إلى أن الوفد الإسرائيلي كان برئاسة رئيس شعبة العمليات العسكرية في جيش الاحتلال، "آرون حاليفا".

وأوضحت أن الوفد الإسرائيلي عبر عن انزعاجه للمصريين من تطور قدرات المقاومة العسكرية في غزة، وصولا إلى استخدام "ستريلا 2"، وطالبهم بتشديد الرقابة على الحدود والمناطق الساحلية بين مصر وغزة.

وزعم الوفد الإسرائيلي أنه تم رصد تحرك شحنات أسلحة نحو القطاع خلال الفترة الماضية عبر الأراضي المصرية، بحسب ما نقل موقع "العربي الجديد".

وأضافت المصادر أن مباحثات الوفد الإسرائيلي تركزت على التعاون الاستخباري والعسكري بشأن الأوضاع الأمنية في المناطق الحدودية، وشبه جزيرة سيناء، كاشفة أنه تم التباحث حول برنامج تقني متعلق بالرصد المبكر للطائرات المسيّرة.

ولفتت إلى أن هناك تعاوناً مصرياً جرى أخيراً في هذا الصدد وساعد جيش الاحتلال على تجنّب هجمات من مسيّرة إيرانية، إذ تم إسقاط إحدى المسيّرات، الشهر الماضي، بتنسيق استخباري مصري إسرائيلي بعدما حاولت اختراق المجال الجوي فوق فلسطين المحتلة.

كما أوضحت المصادر، أن المباحثات بين الطرفين المصري والإسرائيلي، تطرقت أيضا للأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية، ومدينة القدس المحتلة.

وأشارت إلى أن أبرز ما يثير مخاوف جيش الاحتلال والذي تم التركيز عليه خلال زيارة الوفد لمصر، هو استغلال إيران للأوضاع المتوترة في الأراضي المحتلة، والانخراط عبر حلفاء لها في تهديد الأمن الإسرائيلي، وجر "تل أبيب" إلى صراع مفتوح عبر وكلاء لها.

ودعا الوفد الإسرائيلي الجانب المصري إلى ضرورة التحدث للفصائل الفلسطينية، ومحاولة فرض ضغوط عليها من أجل تفويت تلك الفرصة، مع التأكيد على أن (إسرائيل) لا ترغب في أي تصعيد خلال الفترة الحالية.

 

المصدر / فلسطين اون لاين