المُتطرّف بن غفير يُقرر المشاركة في "مسيرة الأعلام" في القدس

...
المتطرف اليميني عضو "الكنيست" ايتمار بن جفير "أرشيف"

قرّر عضو برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست)، المتطرف إيتمار بن غفير، المشاركة اليوم الأربعاء، في "مسيرة الأعلام" في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

وقال خلال مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم: "لا أستطيع أن أصمت عندما أرى الحكومة ترفع الراية البيضاء".

وتابع: سأرفع العلم عند بوابة العامود لإيصال رسالة إلى حماس بأنهم ليسوا أصحاب المكان في القدس". وفق قوله

كما كتب بن غفير تغريدة عبر تويتر قال فيها: "استسلم بينيت لحركة حماس ورفع الراية البيضاء في الأقصى، لذا سأحضر اليوم للمشاركة في مسيرة الأعلام في القدس وأدعو الجميع للحضور".

من جانبها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنَّ المسجد الأقصى المبارك، كان وسيبقى إسلاميًّا خالصًا، ولن يكون للمحتل الغاصب مكان فيه، وستتحطّم أحلامه أمام صمود ورباط شعبنا المتجذّر في هذه الأرض المباركة". 

وأكدت في تصريح صحفي، مساء أمس: إنّ "شعبنا يؤكّد كلّ يوم على أنّه خطّ الدّفاع الأوّل عن ثالث الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين الأولى، برباطه وصموده وتضحياته، مُسطّرًا بذلك ملحمة بطولية ستُفشل مُخطّطات الاحتلال الساعية لفرض التقسيم الزماني والمكاني، عبر تكرار اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى، والاعتداء على المصلّين الآمنين".

واقتحم منذ صباح اليوم وفقًا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، نحو 1180مستوطنًا باحات المسجد الأقصى المبارك.

وكانت ما تُسمّى "منظمات الهيكل" دعت إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى لمناسبة يوم (الفصح العبري)، الذي بدأ صباح الجمعة الماضي ويستمر حتى الخميس.

يُذكر أنّ جماعات اليمين المتطرف أعلنت عن تنظيم "مسيرة الأعلام" اليوم الأربعاء، حول أسوار البلدة القديمة وداخل القدس القديمة، الساعة الخامسة عصرًا.

المصدر / فلسطين أون لاين