خشية رد المقاومة.. منع اقتحامات المستوطنين في آخر 10 أيام من رمضان

...

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية مساء اليوم الثلاثاء أنه على خلفية المواجهات التي وقعت في المسجد الأقصى وخشية من التصعيد، قرر المستوى السياسي الإسرائيلي منع دخول المقتحمين من المستوطنين للأقصى اعتبارًا من الجمعة المقبل وحتى نهاية شهر رمضان.

وكانت قد أعلنت الفصائل الفلسطينية عن رفع حالة الاستنفار العام في صفوفها، وعلى جميع المستويات تحسباً لأي عدوان جديد علي المسجد الاقصى المبارك أو ارتكاب حماقات جديدة من قبل الاحتلال والمستوطنين، بعد اجتماع جديد عقدته بدعوة من رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيي السنوار.

وقال قادة جماعات المستوطنين في القدس إن فترة الإغلاق في السنوات القادمة لم تكن تتعدى 3 إلى 4 أيام، وهذه المرة يبدو الإغلاق طويلا مقارنة بالسنوات السابقة، ووجهوا انتقادات لحكومة نفتالي بينيت واتهموها بالخضوع لتهديدات المقاومة الفلسطينية.

وعلق رئيس حزب "قوة يهودية" إيتمار بن غفير بأن هذا الإغلاق هو انتصار لحماس والمقاومة الفلسطينية والمواجهات التي وقعت في المسجد الأقصى، وسيكون مردوده مزيدًا من دماء المستوطنين.

وقالت مصادر عبرية، إن شرطة الاحتلال رفضت منح التصريح اللازم لإقامة مسيرة الأعلام حول البلدة القديمة في القدس يوم الأربعاء القادم.

وذكرت، أن السبب يعود إلى أن جماعات المستوطنين قدمت طلبا متأخرا بهذا الخصوص، بينما تحتاج شرطة الاحتلال وقتا أطول لدراسة الإجراءات الخاصة بتوفير الحماية للمسيرة.

وبحسب المصادر العبرية، فإن شرطة الاحتلال أبلغت جماعات المستوطنين أن مسيرة الأعلام في القدس يوم الأربعاء، إن أقيمت لن تكون تحت حراستها، وهذا من شأنه يهدد المشاركين فيها ويشكل خطرا عليهم.

المصدر / ترجمة "شبكة قدس"