أطعمة مفيدة لصحة الكبد وأخرى مضرة.. تعرف عليها

...
أطعمة مفيدة للكبد

مهمة الكبد هي الأصعب من بين كل أعضاء الجسم. وربما كانت إحدى أهم وظائفه هي التي تسبب له المتاعب. يوضح مستشفى جون هوبكنز أن الكبد يساعد في الحفاظ على جسمك خاليًا من السموم والمواد الأخرى التي يحتمل أن تكون ضارة. يقوم بذلك إما عن طريق تغيير هذه المواد إلى شيء آمن أو إزالتها بالكامل من مجرى الدم. هذا يعني أن كبدك يأخذ باستمرار البكتيريا والأدوية والأمونيا والدهون للحفاظ على أداء جسمك بشكل صحيح.

لحسن الحظ، هناك بعض الأخبار الجيدة. مثلما توجد أطعمة يمكن أن تكون ضارة بالكبد، هناك أيضًا أطعمة مفيدة له. ينصحك موقع «هيلث دايجست» بما يجب أن تأكله وما ينبغي تجنبه من أجل صحة الكبد. والأطعمة المفيدة هي:

الصبار

على عكس أنواع الكمثرى، التي تستخدمها عادة في وصفة الإجاص المسلوق، فإن الإجاص الشائك هو في الواقع نوع من الصبار الصالح للأكل. ليست صادمة تمامًا، ولكن ما قد يكون مفاجئًا هو أنها علاج سريع للعديد من الأمراض، بما في ذلك الإرهاق، والتمزقات والقرحة وأمراض الكبد.

القهوة

في حين أن تناول الكثير من هذا المشروب الشهير يمكن أن يكون ضارًا بصحتك، تنص جامعة شيكاغو الطبية على أنه يجب عليك تناول ما يصل إلى ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا، خاصةً إذا كنت تعاني من مرض دهون الكبد.

بذور عباد الشمس

تساعد إضافة بذور عباد الشمس إلى وجباتك في مواجهة مرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي يحدث عندما تتراكم الكثير من الدهون في الكبد مما قد يؤدي إلى فشله.

دقيق الشوفان

سمعنا جميعًا كيف يمكن أن تكون الألياف مفيدة للصحة. ومع ذلك، فإن الألياف التي تختارها يمكن أن تحدث فرقًا فيما يتعلق بالحفاظ على صحة الكبد.

الثوم

الثوم يعتبر من أكثر الخضروات فائدة للكبد.

البروكلي

حتى لو لم يكن البروكلي هو من الخضار المفضلة لديك، عليك أن تحرص على تناوله من أجل صحة الكبد.

اللوز

هذه المكسرات الصغيرة المقرمشة ليست فقط رائعة لمجموعة متنوعة من الأطباق (بما في ذلك الحلويات)، ولكنها يمكن أن تكون مفيدة جدًا لصحتك العامة وصحة الكبد.

يفضل تجنبها

هناك بالمقابل بعض الأطعمة التي يفضل اجتنابها لأنها تضر بصحة الكبد ومنها:

المعجنات

بالنسبة للكثيرين منا، تعتبر الحلويات مثل البسكويت والدونات هي أطعمة الراحة القصوى. حتى شريحة من الخبز مغموسة في المربى مع كوب من الشاي يمكن أن تساعد في التخلص من يوم عصيب. لكن لسوء الحظ، فإن هذه الأطعمة اللذيذة ليست جزءًا من نظام غذائي صحي للكبد.

الأرز الأبيض

الأرز الأبيض هو عنصر أساسي شائع في المطبخ. ولكن إذا كنت قلقًا بشأن الكبد، فقد ترغب في اختيار حبة مختلفة. كما يقول الدكتور مارك بباتسكي أن الأرز الأبيض هو نوع من الكربوهيدرات المكررة.

الأطعمة المقلية

الأطعمة المقلية عادة لا تكون قائمة صحية لأي شخص. بالطبع، هذا لا يقلل من شعبيتها، لكن الحقيقة هي أنها ليست في منزلة المأكولات المشوية والمسلوقة وحتى بعض المأكولات المخبوزة من حيث العائد الصحي.

الأطعمة المالحة

ليس هناك من ينكر أن جسم الإنسان يحتاج إلى كمية معينة من الصوديوم، ولكن ما مقدار الملح الذي يحتاجه الشخص البالغ يوميًا للبقاء بصحة جيدة؟ وفقًا للجمعية الكيميائية الأميركية، فإن الإجابة هي ملعقة صغيرة فقط.

السكر

لا يحتاج الأمر إلى كمية كبيرة من السكر المصنع لإيذاء الكبد، بل إن كمية قليلة منه قد تكون ضارة.

المصدر / وكالات