"كتلة الصحفي" تستنكر اعتقال أجهزة السلطة الصحافي "معلا" بنابلس

...
الصحفي نسيم معلا

استنكرت كتلة الصحفي الفلسطيني، اليوم الأحد، اعتقال أجهزة أمن السلطة في محافظة نابلس بالضفة الغربية المحتلّة، الصحافي نسيم معلا؛ أحد أبرز الوجوه الصحفية الناقلة لنضال أهالي بيتا في وجه مخططات الاحتلال لإقامة مستوطنة على جبل صبيح في بلدة بيتا.

وقالت الكتلة، في تصريح صحفي اليوم الأحد، "لم نستغرب تزامن اعتقال معلا مع تصريحات رئيس وزراء حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، التي أكد فيها عزم حكومته على إقامة المستوطنة فوق جبل صبيح في بلدة بيتا".

وحمّلت الكتلة السلطة الفلسطينية المسؤولية عن غياب الصورة التي تمثل واحدًا من أهم أسلحة الفلسطينيين المتبقية في الضفة لمواجهة الاستيطان، مؤكّدة أنّ استهداف الصحافيين "خيانة للنضال الفلسطيني، وخدمة مجانية للاحتلال".

وبيّنت أنّ استمرار "إفلات السلطة بجرائمها ضد الصحافيين يشجعها على تكرار الجرائم وتصعيدها لصالح حماية الاحتلال من الملاحقة الدولية بسبب انتشار صور إجرامه التي التقطتها كاميرا نسيم".

ودعت الكتلة المؤسسات الحقوقية والصحفية كافة، للتدخل للإفراج عن الصحافي معلا الذي حصل على قرار بالإفراج، لافتة إلى أنّ السلطة تعمل على الالتفاف على قرار الإفراج بقرار اعتقال صحفي مستقل على ذمة المحافظ.

وكان شقيق الصحافي نسيم معلا قال إنّ عناصر من جهازي الشرطة والمخابرات الفلسطينيين، دهموا منزله في بلدة بيتا جنوب نابلس، يوم الأربعاء الساعة الواحدة والنصف ليلاً، وأجروا عمليات تفتيش في غرفة نسيم، وصادروا هاتفه الشخصي، ثم اعتقلوه.

ويتظاهر فلسطينيو قرية بيتا ضد التوسع الاستيطاني بالوسائل السلمية، إلا أن الاحتلال يقابلهم بالاعتقال تارة وبالرصاص الحي وقنابل الغاز تارة أخرى، ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى، واعتقال 30 فلسطينياً في سجون الاحتلال.

المصدر / فلسطين أون لاين