9 أسرى يدخلون أعواما جديدة في سجون الاحتلال

...

يدخل اليوم 9 أسرى فلسطينيين من الضفة الغربية أعواما اعتقالية جديدة في سجون الاحتلال معظمهم من ذوي الأحكام العالية. 

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن الأسير عاطف حسين جبر أبو عليا (52 عاماً)، من سكان محافظة رام الله،يدخل اليوم عامه الثالث عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2009م، وهو محكوم بالسجن 16 عاما. 

كما يدخل الأسير جمعة إبراهيم جمعة آدم (51 عاماً)، من سكان محافظة رام الله، عامه 34 على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/1988م، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

وفي السياق ذاته، يدخل اليوم الأسير محمود سالم سليمان أبو خرابيش (55 عاماً)، من سكان رام الله، عامه 34 على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/1988م، وهو محكوم بالسجن المؤبد. 

ومن جنين، يدخل الأسير منصور قاسم منصور أبو عون (36 عاماً)، عامه التاسع عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2003م، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

كما يدخل الأسير فراس سليمان حسن خليلية (40 عاماً)، من سكان محافظة جنين، عامه التاسع عشر على التولي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2003م، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

وأضافت إعلام الأسرى، أن الأسير نبيل جمعة طاهر المغير (39 عاماً)، من سكان محافظة جنين، يدخل اليوم عامه 21 على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2001م، وهو محكوم بالسجن 24 عاما. 

وفي السياق، يدخل الأسير خليل محمود يوسف أبو عرام (53 عاماً)، من سكان محافظة الخليل، عامه 20 على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2002م، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

كما يدخل الأسير موسى عودة علي مخامرة (41 عاماً)، من سكان محافظة الخليل، عامه 20 على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2002م، وهو محكوم بالسجن 30 عاما. 

ومن بيت لحم، يدخل الأسير مهند محمد محمود العزة (41 عاماً)،  عامه الثاني عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 31/10/2010م، وهو محكوم بالسجن 13 عاما.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى تاريخ 30 حزيران 2021، نحو (4850) أسيرًا، منهم (41) أسيرة حتى نهاية حزيران، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (225)، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (540).

ويعيش الأسرى داخل السجون أوضاعاً صحية استثنائية؛ فهم يتعرضون إلى أساليب تعذيب جسدي ونفسي وحشية ممنهجة، تؤذي وتضعف أجساد الكثيرين منهم، ومن هذه الأساليب: الحرمان من الرعاية الطبية الحقيقية، والمماطلة المتعمدة في تقديم العلاج للأسرى المرضى والمصابين، والقهر والإذلال والتعذيب التي تتبعها طواقم الاعتقال والتحقيق.

المصدر / فلسطين اون لاين