بالصور "محمود وشعاع" يحولان شاحنة إلى بيت متنقل لاستكشاف العالم

...
محمود وشعاع
غزة/ مريم الشوبكي:

بشاحنة كبيرة يجوب الزوجان الفلسطينيان محمود إردينة وشعاع برهم الدول في رحلة استكشاف بدآها من المدن والقرى الفلسطينية المجاورة لمدينة نابلس.

يهوى الزوجان السفر والترحال، ومع تعطل السفر في عام الجائحة بفعل القيود الاحترازية التي فرضتها الدول، فكرا في طريقة للتنقل وتأمين المبيت، فحولا سيارتهما إلى بيت متنقل يعمل بالطاقة الشمسية.

حتى اللحظة خيم الزوجان في 12 دولة، ويحطان اليوم على أحد شواطئ العاصمة الألمانية برلين.

وعن البيت المتنقل وتجهيزاته، يقول محمود: "السيارة من نوع مرسيدس سبرينتر، بسقف عالٍ 2.7 متر، وطول 7.3 أمتار، أول خطوة فعلناها كانت تثبيت ألواح عزل على جميع جدران وسقف السيارة، لعزل الصوت والحرارة، وثبتنا على السقف من الخارج ألواحًا شمسية لتزويد البيت بالكهرباء اللازمة لتشغيل الثلاجة وباقي الأجهزة مثل الكاميرات، واللابتوب، والهواتف الذكية، والإضاءة".

والبيت المتنقل يتكون من غرفة معيشة في المنطقة الأمامية وهو مقعد السائق والمقعد المجاور، ولديه قابلية للدوران إلى جميع الاتجاهات، وفي المنتصف طاولة سفرة دائرية.

وخلف المقاعد يوجد مطبخ كامل بتجهيزات متعددة كالثلاجة وجرتي غاز وأدوات طهي، وتنك للمياه العذبة سعة 84 لترًا، ودورة مياه يجاوره غرفة نوم بطول 2 متر وعرض 177، وفي الليل تتحول ردهة الشاحنة المخصصة لتناول الطعام إلى غرفة نوم للأطفال بعد إضافة فرش للمقاعد.

ولضمان التهوية فُتِح شباك في الباب الخلفي للشاحنة، صُمِّم مع حاجب للشمس وشبك للحماية من الحشرات. وعند الباب وضعت خزانة أحذية تعلوها مرآة، ومنطقة تخزين كبيرة أسفل السرير، والبيت مزود بلمبات مخصصة للقراءة، ولمبات إضاءة بيضاء قوية في بقية الأماكن.

ماذا عن تعليم الطفلين؟

تتخيل أن حياة محمود وشعاع وطفليهما لا تنعم بالاستقرار، والتساؤل كيف يتعلم ابناهما؟ يجيب: "نقضي نصف العام في السفر، الولدان يداومان بشكل طبيعي في المدارس، وفي كل عطلة نصف ونهاية السنة، وحتى عطلة نهاية الأسبوع يستغلانها في السفر".

وعن الميزانية التي يرصدها الزوجان للسفر والترحال، يبين محمود أن الميزانية الشهرية للعيش في الكرفان هي الميزانية ذاتها التي كنا نعدها للعيش في البيت، إذ يعد الطعام والمبيت داخله أيضًا، لافتًا إلى أنه يضع مبلغًا للسولار والطوارئ، ويلتزمانه.

وينبه إلى أنه يحسب الميزانية قبل الرحلة، ولكن بعض الدول تكون أسعار الحياة فيها صادمة، فالسفر دائما فيه مفاجآت.

 

الأغرب والأجمل والأخطر

محمود وشعاع3.jpeg

وعن أغرب الأماكن التي سافرا إليها، يروي محمود: "دخلنا إلى مكان غريب فيه 6 ملايين جمجمة وبقايا عظام تحت الأرض على عمق 20 مترًا ومسافة 350 كيلومترًا، مكان بارد، ومظلم ومخيف، اسمه سراديب الموت أسفل باريس".

وعن أجمل البلدان التي زارتها العائلة، يشير إلى تفوق سويسرا على كل البلدان بجمال طبيعتها، وقمم الجبال المكسوة بالثلوج طول العام، تعانق السماء من الأعلى بمشهد مهيب، وتلتقي بالبحيرات ذات اللون الفيروزي الساحر، إذ يسكن أهلها بيوتًا خشبية مائلة الأسقف.

ويتحدث محمود مبتسمًا عن منظر الأبقار المسترخية في المراعي تحت أشعة الشمس، التي ما إن تسير حتى تدق الأجراس المعلقة في رقابها خشية أن تضيع بين الجبال.

ولا يخلو السفر من الخطر وساعات تحبس فيها الأنفاس، وهذا ما عاشته العائلة في أثناء سفرها عبر طريق جبلي طويل ملتوٍ وخطر في جبال الألب، ولم يكن هناك فرصة للعودة فالطريق كانت صعبة للغاية، والسولار كان على وشك النفاد، كما تعرضوا للخطر في إيطاليا.

والتخطيط للسفر هل يكون قبل الرحلة أم بعدها؟ يجيب محمود: "نخطط قبل الرحلة والتزام الخطة نسبي، فعند الوصول دائمًا تحدث تغيرات، إما بسبب الطقس، وإما لمرض مفاجئ، وأحيانًا نفضل مكانًا ما ونقضي وقتًا أطول فيه وبذلك يتغير المخطط".

ويقول إن تجارب السفر والترحال، تعيد للقلب شبابه، وتمنح معنى للحياة، وعيش شعور الدهشة مع كل جديد، وهذا يجعله إدمانًا حتى آخر العمر.

مسيرا الرحلة

أما عماد وجاد فهما مسيرا الرحلة، يحددان الأماكن التي تخيم العائلة فيها، ويفضلان أطراف البحيرات لكي يتمتعا بالسباحة.

ويلفت محمود إلى متحف الشوكولاتة السويسرية، كأحد أفضل الأماكن التي استمتع بها الولدان، إذ خصصت الأسرة يومًا للسعادة المأكولة، تعرفا إلى تاريخ الشوكولاتة وتذوقها وحملا معهما كميات تكفي للشتاء القادم، وزارا بيت هايدي فتاة الجبل وسط جبال الألب، وهو فيلم الكرتون الشهير والمفضل لديهما.

ولا يفكر محمود وشعاع في العودة والتراجع عن الترحال، "إذ نحزن دائما عند اقتراب العودة للبيت والمدرسة والعمل".

ويحرص محمود وعائلته على مشاركة الناس رحلاتهم عبر منصات التواصل، بعرض تجاربهم وخبراتهم في السفر وكل الأحداث التي تصادفهم، وكل الأماكن التي يزورنها، مع تقديم نصائح لمن أراد خوض نفس تجاربهم (الوجهات السياحية، أماكن التخييم وكيفية البحث عنها وإيجادها، وطريقة تعبئة تنك مياه الشرب. 

 


محمود وشعاع1.jpeg