فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

خلال الساعات الماضية.. 89 شهيدًا و120 إصابة في 8 مجازر جديدة ضد العائلات الفلسطينية في غزة

​أوغلو: الغرب يدعم "ي ب ك" لأنه أداة بيدهم

...
وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو
إسطنبول - الأناضول

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الاثنين، إن الغربيين يدعمون تنظيم "ي ب ك" لأنهم يستخدمونه كأداة.

جاء ذلك في كلمة خلال زيارته المركز الشبابي في بلدية إسطنبول الكبرى.

وأشار تشاووش أوغلو إلى أنه لدى سؤال الغرب خلف الأبواب عن سبب دعمه لتنظيم "ي ب ك" ، يقولون بكل صراحة "لأنه تنظيم نستخدمه بسهولة كبيرة".

وأضاف "نحن نقولها منذ البداية، هؤلاء (ي ب ك) أدوات تتنقل بين الأيدي، والغربيون يدعمون كل تنظيم يرون فيها إمكانية استخدامه، وهذا هو سبب دعمهملـ(ي ب ك) و(بي كا كا)".

وشدد الوزير التركي إنه إن كانوا يستخدمون "ي ب ك" ضد تركيا اليوم، فإنهم سيستخدمونهم غدًا ضد بلد آخر.

وتابع "يستخدمونهم (ي ب ك) ضد بعض البلدان المجاورة لتركيا".

وأوضح أن مكافحة الإرهاب يعد اختبارا يحمل أهمية كبيرة بالنسبة للعالم برمته. داعيا إلى تكاتف العالم في هذا الإطار.

وبيّن أن السياسة التي تتبعها تركيا حيال سوريا واضحة جدا، وليست لديها أجندات سرية.

وأوضح أن تركيا تريد إرساء السلام والهدوء والاستقرار وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

تشاووش أوغلو أشار إلى أن كراهية الأجانب والعنصرية، يشكل تهديدا لا يقل عن خطورة الإرهاب. مبينا أنها تعد مرضا خطيرا.

وقال في هذا الإطار "المسلمون مستهدفون اليوم، وغدا ربما الآخرون".