فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

​البنك الدولي يقرض العراق 1.4 مليار دولار

...
صورة أرشيفية للبنك الدولي
بغداد - الأناضول

قال البنك الدولي،الأربعاء 21-12-2016 ، إنه وافق على قرض جديد بقيمة 1.485 مليار دولار لمساعدة العراق على تخفيف وطأة تدني أسعار النفط على اقتصاده، وتحمل تكلفة الحرب ضد "تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف البنك في بيان له، أن "القرض الجديد يرفع إجمالي المساعدات المالية من البنك الدولي للعراق إلى حوالي 3.4 مليار دولار".

وتعليقاً على قرار البنك، قال فريد بلحاج المدير الإقليمي لدائرة الشرق الأوسط بالبنك الدولي، وفقاً للبيان: "على الرغم من استمرار الحرب وانخفاض أسعار النفط، يقوم العراق حالياً بإصلاحات جذرية جريئة من شأنها الحفاظ على استقرار الاقتصاد، وإرساء الأسس اللازمة لتنمية أطول أمداً للقطاع الخاص، وتحقيق النمو الشامل لكافة أطياف المجتمع العراقي".

وأشار إلى أن "الإصلاحات ستساعد على بناء الثقة بين المواطنين العراقيين وحكومتهم، وذلك بجعل إدارة الأموال العامة أكثر كفاءة وشفافية وتوسيع شبكات الأمان الاجتماعي، للوصول إلى الفئات الأكثر احتياجاً من السكان".

ودفعت الأزمة المالية التي يعاني منها العراق منذ عام 2014، الحكومة الاتحادية إلى تقليص نفقاتها للحد الأدنى، والدخول في مفاوضات مع البنك الدولي للاقتراض بهدف تغطية نفقات الحرب ضد "تنظيم الدولة" وإعادة إعمار المناطق المستعادة منه.

وتفاقمت الأزمة المالية في العراق، بعد تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية وارتفاع النفقات المالية، خاصة تلك المتعلقة بالجانب العسكري، بسبب تواصل المعارك ضد "تنظيم الدولة" في مناطق شمالي وغربي البلاد.

وخصص العراق 23% من حجم موازنته للعام المقبل 2017 لتغطية نفقات الجانب العسكري.