مدينة رام الله

...
مدينة رام الله

من أهم المدن الفلسطينية ولها مكانة سياسية كبيرة، حيث يوجد فيها معظم مؤسسات السلطة الفلسطينية، وأبرزها: مقر المجلس التشريعي والرئاسة الفلسطينية وجميع مقرات الأجهزة الأمنية بالإضافة إلى العديد من مكاتب ووزارات السلطة الفلسطينية.

اختلفت أسباب تسمية المدينة بهذا الاسم، ولكن الأقرب هو أن كلمة رام تعني المنطقة المرتفعة، وتعود أصول الكلمة للعصر الكنعاني وتطلق على كثير من المناطق في فلسطين، وبعد دخول العرب لفلسطين أضافوا كلمة الله لتصبح رام الله.

كانت المدينة قد أُسست على يد شيخ إحدى عشائر الكرك في القرن السادس عشر، حيث خرج من موطنه بسبب خلافات ودخل على أهل البيرة ولقي الترحيب منهم ما شجعه على شراء خربة رام الله من عائلات بالمدينة ليبدأ في تأسيس المدينة.

في خمسينيات القرن الماضي، خضعت رام الله للحكم الأردني بين فترتي النكبة والنكسة وأصبحت فيما بعد مركزا للواء رام الله التابع لمحافظة القدس.

كانت المدينة هادئة نسبياً خلال الحكم الأردني، وكان السكان يتمتعون بحرية الحركة بين الضفة الغربية والدول العربية مثل: الأردن ولبنان وسوريا وغيرها من الأماكن.

في عام 1994 انتقل الحكم في المدينة للسلطة الفلسطينية وفق اتفاق أوسلو، الذي أُعلن بموجبه عن مناطق المدينة أنها منطقة ألف (أ)؛ وأن هذه الأرض تخضع لسيطرة شبه كاملة للسلطة.

المصدر / فلسطين أون لاين