اليوم.. مباراتان في ختام الجولة الثانية للدوري الممتاز بغزة

...
مباراتان في ختام الجولة الثانية للدوري الممتاز بغزة
غزة/ إبراهيم أبو شعر:

تختتم اليوم منافسات الجولة الثانية لبطولة الدوري الممتاز بإقامة مباراتين يلتقي فيهما خدمات رفح مع الصداقة والتي تعد واحدة من أكثر المباريات إثارة وندية، فيما يبحث غزة الرياضي وشباب خان يونس عن تعويض بدايتهما المخيبة، خاصة النشامى الذي تلقى الخسارة من الشجاعية في ميدانه.

خدمات رفح x الصداقة

يتطلع خدمات رفح للحفاظ على انطلاقته القوية عندما يستقبل ضيفه الصداقة في المباراة التي تجمع الفريقين على ملعب رفح البلدي.

أصحاب الأرض يأملون في أن تكون مباراتهم اليوم استمرارًا لانطلاقة الفريق في الجولة الأولى والتي شهدت فوزه على الهلال خارج ميدانه بهدفين دون رد، مما سيجعل الفريق أكثر رغبة في انتزاع النقاط الثلاث لتأكيد حضوره في مشهد المنافسة على اللقب المفقود من خزائنه في آخر موسمين.

ويطمح خدمات رفح صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الدوري (ست مرات)، لاستعادة ذكرياته مع بطولته المفضلة أمام الصداقة، الذي يمثل نداً قوياً للأخضر في العديد من المباريات التي جمعتهما خاصة على ملعب رفح.

ولا شك أن المدرب إسلام أبو عريضة يعلم جيداً كيفية التعامل مع مثل هذه المباريات حيث تمكن من تحقيق الفوز في أربع مواجهات قاد فيها خدمات رفح أمام الصداقة في الموسمين الذي تولى فيهما تدريب الفريق، قبل أن يعود مجدداً لقيادة الأخضر في الموسم الماضي ويتمكن من تحقيق الفوز الرابع له أمام الصداقة رفقة خدمات رفح، فيما حسم التعادل نتيجة لقاء واحد كان فيه أبو عريضة مدربا للفريق الرفحي.

أبو عريضة طمأن جماهير فريقه في الجولة الماضية على قدرة الفريق تعويض رحيل مجموعة مميزة من لاعبيه مثل أحمد البهداري ومحمود النيرب إلى جانب المهاجم يسار الصباحين، حيث دفع بمجموعة من اللاعبين الشبان المدعمين بعدد من عناصر الخبرة.

ويتطلع خدمات رفح إلى تكرار سيناريو المباراة الأخيرة التي جمعته بالصداقة في الموسم الماضي، والتي انتهت بفوزه بثلاثة أهداف مقابل هدف.

على الجانب الآخر يدخل الصداقة اللقاء وعينه على مباغتة أصحاب الأرض والعودة من أمامه بالنقاط الثلاث، حيث نجح في تحقيق نفس الأمر في مباراة الذهاب التي جرت بينهما على ملعب رفح بالموسم الماضي، وعاد الفريق من أمام خدمات رفح بالفوز بهدف دون رد.

الصداقة برغم عدم تحقيقه للفوز في الجولة الأولى واحتكامه للتعادل السلبي أمام غزة الرياضي، لكنه يدرك أهمية تحقيق الانتصار أمام الأخضر وهذا ما سينعكس على الفريق بشكل إيجابي في مبارياته القادمة، خاصة وأن الفريقان يعتبران من المرشحين للمنافسة على اللقب.

ويزور الصداقة ملعب رفح متسلحاً بالعديد من الوجوه الشابة والجديدة التي انضمت للفريق إلى جانب وجود عدد من عناصر الخبرة مثل ميسرة البواب وجلال أبو يوسف والحارس المخضرم فادي جابر، ويسعى عماد هاشم المدير الفني للفريق الاستفادة من هذه المجموعة من أجل حصد النقاط الثلاث.

وجاءت عودة هاشم لتولي تدريب الصداقة في ظل طموح النادي لحصد لقب الدوري للمرة الثانية في تاريخه، بعدما قاده للتتويج بأول لقب له في مسابقة الدوري الممتاز بموسم 2016/2017.

غزة الرياضي x شباب خان يونس

على ملعب فلسطين، يدخل غزة الرياضي وشباب خان يونس في اختبار مهم للغاية، في مباراة يبحث فيها كل فريق عن تعويض ما فقده في الجولة الفائتة.

ويأمل غزة الرياضي الذي يمر بمرحلة إحلال وتجديد بعد رحيل مجموعة كبيرة من لاعبيه، تحقيق المفاجأة والعودة بالنقاط الثلاث من أمام شباب خان يونس كما فعل في الموسم الماضي، عندما تمكن من الفوز عليه في مباراة الفريقين الأخيرة بالدوري الممتاز والتي انتهت بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وتعد مهمة محمود المزين المدير الفني لغزة الرياضي في ولايته الثانية، أكثر صعوبة من السابقة، خاصة وأنه يعتمد على مجموعة من اللاعبين الشبان إلى جانب عدد من الوافدين الجدد لتعويض رحيل اللاعبين المؤثرين مثل إسماعيل المدهون وثائر أبو عبيدة وغياب الثنائي توفيق البيك وأحمد أبو عبيدة عن الفريق.

ويأمل المزين في أن تكون مباراته أمام شباب خان يونس فرصة للإعلان عن نفسه في ظل رغبة الفريق بالتواجد في مكان آمن مبكراً، الأمر الذي يجعله بحاجة لفوز يمنح لاعبيه الثقة في قدرتهم على تحقيق مزيد من الانتصارات في الجولات المقبلة.

واستعان غزة الرياضي بعدد من اللاعبين في الانتقالات الصيفية لتعزيز صفوفه وضم الحارس أحمد الشاعر وأحمد جربوع إلى جانب استعادة معتز الحوراني مع وجود المخضرم فادي العراوي والمهاجم كامل الترامسي.

في المقابل، يتطلع شباب خان يونس لانتصار أول، وهو المحمل بالكثير من الضغوط بعد خسارته بطولة نهائي النخبة أمام الصداقة قبل أن يستهل مشواره في الدوري الممتاز بالخسارة من الشجاعية على أرضه وأمام جماهيره، وهذا ما يجعل الخيارات أمامه في مباراة اليوم قليلة ولا يمكن أن تقبل جماهيره بأي نتيجة غير الفوز للاطمئنان على وضع الفريق في الموسم الحالي وتفادي التواجد في مراكز متأخرة.

ولم يبرم النشامى صفقات كثيرة خلال فترة الانتقالات الصيفية واكتفى باللاعبين الشبان الذين ظهروا معه في نهاية الموسم الماضي إلى جانب تصعيد مجموعة أخرى من اللاعبين، ويعول المدرب محمد أبو حبيب على هذه المجموعة من أجل الظهور بشكل جيد وتحقيق أفضل النتائج في ظل صعوبة تواجده في مربع المنافسة على اللقب حتى ولو بشكل مؤقت.

يملك شباب خان يونس مجموعة مميزة من اللاعبين صغار السن مثل سليمان أبو عبيدة وهيثم أبو عودة ووليد أبو موسى إلى جانب أصحاب الخبرات الحارس المخضرم باسل الصباحين ومحمد أبو موسى ومعتز أبو سل وغيرهم من اللاعبين المميزين.

ويريد شباب خان يونس استعادة ذاكرة الانتصارات أمام العميد حيث لم يتمكن من الفوز عليه منذ شهر سبتمبر عام 2019، في مباراة جمعتهما بالجولة الثانية من الدوري الممتاز وانتهت بفوز النشامى بهدفين وشهدت طرد اثنين من لاعبي غزة الرياضي في الشوط الأول.