طفلة هندية تبهر محبي التزلج في الإمارات

...

على منحدر هائل في الشارقة، طفلة صغيرة تتزلج.. ترتفع لأعلى وتهبط لأسفل على لوحها الخاص وتثني ركبتيها وتركز على الحفاظ على توازنها وإتقان حركاتها.

عرفت زارا آن جلاديس مادامبي، البالغة من العمر 6 أعوام، التزلج على الألواح لأول مرة قبل عامين عندما رأت صديقاتها يلعبن خلال جائحة فيروس كورونا.

ومنذ أن أصبح لديها أول لوح خاص للتزلج، تتدرب يوميا لعدة ساعات.

وتتعلم عاشقة التزلج حيلا جديدة عبر مشاهدة مقاطع الفيديو على يوتيوب وتواصل التدرب حتى تتقن تلك الحركات.

قالت زارا “أسقط عدة مرات، لكنني أجلس لبعض الوقت ثم أعود مرة أخرى إلى حديقة التزلج حتى أتقن الحيلة”.

وبالرغم من صغر سنها، إلا أنها تحب التنافس وتتعلم من كل محاولة تقوم بها، لأنها تقربها من تحقيق حلمها في أن تصبح متزلجة محترفة.

وأضافت زارا “أحب الانتصار، وعندما أفوز أشعر بالسعادة”.

في العامين الماضيين، شاركت زارا في العديد من المسابقات المحلية والدولية في الإمارات والهند وبودابست، وفازت خلالها بألقاب.

وراء الموهبة الشابة والدان، يدعمانها في دوراتها التدريبية اليومية ويوثقان رحلتها في التزلج على الألواح على حساب على إنستجرام، والذي زاد عدد متابعيه حتى الآن عن 29 ألف متابع.

وقال والدها شينتو ديفيس “بصفتي والدها، أتمنى لو تحقق أعلى المراتب في أي رياضة. ومهما كان ما تفعله، يجب أن يتعرف عليه الآخرون، ولذلك خططنا لإنشاء صفحة على إنستجرام، ونقوم بعمل تحديثات عادية، و(ننشر) مقاطع فيديو، وكل ما تفعله.. وشيئا فشيئا يصل (ذلك) إلى الناس، فهم يحبون مقاطع الفيديو ويحبون ما نفعله”.

بدأت رياضة التزلج على الألواح في الانتشار بالإمارات حيث أصبح العديد من الشباب يمارسون هذه الرياضة بعد الجائحة، مما يجعلها رياضة سريعة النمو.

المصدر / وكالات