الاحتلال يدمر منشآت في القدس وينفذ مشاريع استيطانية في بيت لحم ونابلس

...
صورة أرشيفية

هدمت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء منشأتين تجارية وزراعية في القدس المحتلة، فيما نفذت مشاريع استيطانية في نابلس وبيت لحم.

وأفادت مصادر محلية بأن جرافات الاحتلال هدمت منشأة تجارية لعائلة الغزاوي ببلدة بيت حنينا شمال القدس.

وتسعى الجمعيات الاستيطانية بدعم من سلطات الاحتلال لوضع يدها على أراضي لعائلتي الغزاوي وسلهب في بيت حنينا، رغم أنّ العائلتين بحوزتهما الأوراق الثبوتية التي تثبت ملكيتها.

بالتزامن مع ذلك جرفت قوات الاحتلال مشتلاً زراعياً في أرض لعائلة الشويكي قرب شعفاط شمال القدس المحتلة.

وقال أمجد النتشة صاحب مشتل فخار السلام، إنه استأجر قطعة أرض لعائلة الشويكي وأقام عليها مشتلاً، لكن الاحتلال دمره بشكل مفاجئ رغم استيفائهم كل الأوراق اللازمة.

 من جانبه أوضح محمود صالحية وهو من أصحاب المشتل، أنهم تعرضوا لتدمير مشتل آخر في السابق من قبل الاحتلال في حي الشيخ جراح.

 وقال صالحية إن الاحتلال يستهدفهم بالضرائب والهدم، لكنهم باقون في القدس ولن يسلموا للاحتلال، رغم الملاحقة والتضييق والتهجير والتشريد.

وفي بيت لحم قرر الاحتلال  الاستيلاء على 40 دونماً زراعياً، وأخطر بوقف البناء في منزل قيد الإنشاء في قرية واد فوكين غرب المحافظة.
 
وأوضحت مصادر محلية أن ١٠ دونمات من الأراضي المهددة، تعود للمواطن عثمان الحروب، و٣٠ دونماً لعائلتي سكر وعطية.

 وفي نابلس بدأت جرافات الاحتلال بشق طريق استيطاني في أراضي المنطقة الجنوبية ببلدة قصرة جنوب شرق المحافظة.

 وقام المستوطنون وجيش الاحتلال بتجريف أراضي في منطقة راس جبل الوعار بالقرب من أراضي لعائلتي مصطفى والسيد.

وتحيط بقصرة ثلاث مستوطنات هي "مجدليم" وتقع على مدخل البلدة الشرقي، و"إيش كوديش" وتقع جنوب شرق القرية، و"إحيا" جنوبها.

وتقع بلدة قُصْرَة على بعد حوالي 24 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة نابلس، وتبلغ مساحتها العمرانية حوالي 9000 دونمٍ، ومساحة أراضيها ما يقارب 27000 دونم، بسطت البلدة بيوتها على جبل كامل يرتفع 750 متراً عن سطح البحر، وبتعداد سكاني تجاوز 8000 مواطن.

المصدر / فلسطين اون لاين