تقرير ارتفاع الكوليسترول في الدم.. أعراضه وأسبابه وطرق خفضه

...
صورة تعبيرية
غزة/ فاطمة الزهراء العويني:

يواظب أطباء أمراض القلب على التحذير من معدلات الكوليسترول المرتفعة، التي تؤدي إلى إتلاف جدران الأوعية الدموية وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ولكن ما الكوليسترول؟ كيف يمكنك معرفة ما إذا كان مستواه مرتفعاً؟ وما الأغذية التي تسبب ذلك؟

تعرف مؤسسة القلب البريطانية، الكوليسترول بأنه مادة دهنية شمعية توجد في الجسم وتنتقل عبر مجرى الدم. وهي جزء مهم من غشاء الخلية، يتم إنتاجه في الكبد أو تناوله عن طريق الطعام، حيث يحتاج الجسم إلى قدر معين من الكوليسترول ليعمل بشكل صحيح.

وإذ يقول استشاري أمراض القلب والقسطرة العلاجية، د. مروان السلطان، إنه يمكن لأي شخص أن يصاب بارتفاع الكوليسترول، يشير إلى أن بعض الأسباب يمكنك التحكم فيه مثل عادات نمط الحياة، وبعضها لا يمكنك التحكم فيه.

ما الذي يرفع الكوليسترول؟

ويعدد السلطان العوامل التي تتسبب في ارتفاع نسبة الكوليسترول، منها ما يمكن التحكم بها، كتناول الكثير من الدهون المشبعة، وعدم التحلي بالنشاط البدني الكافي، ووجود كثير من الدهون في الجسم، بخاصة حول منطقة الوسط، مشيرًا إلى أن زيادة الوزن أو الإصابة بمرض السكري، يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول.

وينبه إلى أن التدخين يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، كما أن تراكم القطران الذي يسببه في الشرايين يجعل من السهل على الكوليسترول الالتصاق بجدران الشرايين.

وبشأن العوامل التي تزيد احتمالية ارتفاع الكوليسترول ولا يمكن التحكم بها، يوضح السلطان أن تشمل، التقدم في السن، والإصابة بفرط كوليسترول الدم العائلي، وهو شكل من أشكال ارتفاع الكوليسترول الذي يولد به المريض، وأمراض الكلى أو الكبد، بالإضافة إلى خمول الغدة الدرقية.

وتبعًا لاختصاصي أمراض القلب، ينقسم الكوليسترول إلى بروتينات دهنية عالية الكثافة (HDL) ويعرف بالكوليسترول الجيد، حيث يتم نقل الزائد منه إلى الكبد لإزالته من الجسم.

ويقول السلطان إن البروتين الدهني العالي الكثافة يحمي الجسم من أمراض القلب، على عكس الكوليسترول البروتين الدهني المنخفض الكثافة (LDL)، وهذا الكوليسترول الضار يتراكم في جدران الشرايين كترسبات، مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية. وهو ما يسبب ضعف تدفق الدم في الشرايين بسبب عدم قدرة الدم على التدفق كالمعتاد. ويمكن أن يسبب تصلب الشرايين الذي له عواقب وخيمة ويؤدي إلى اضطرابات في الدورة الدموية أو سكتة دماغية أو نوبة قلبية.

أعراض ارتفاع الكوليسترول

وبحسب موقع "الجزيرة نت" فإن أحد الأعراض الجسدية التي تؤشر على ارتفاع الكوليسترول هي الشعور بوخز في أصابع اليدين والقدمين، وهي من الأعراض التي يتم التقليل من شأنها في كثير من الأحيان.

ويوضح السلطان أن الشعور بالوخز في اليدين والساقين، سببه انقطاع تدفق الدم إلى أجزاء معينة من الجسم، وغالبًا ما تتطور إلى ارتفاع في ضغط الدم أو اضطرابات في الدورة الدموية.

ويعدد اختصاصي أمراض القلب العديد من أعراض أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو تصلب الشاريين والأوعية الدموية، والتي تستدعي مراجعة الطبيب في حال ظهروها، مثل الألم في الجانب الأيسر في الصدر، أو الضغط، أو الامتلاء، أو الدوخة، أو المشية غير المستقرة والكلام غير الواضح، أو الألم في أسفل الساقين.

ويقول: "قد ترتبط أي من هذه الحالات بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ويتطلب كل منها مساعدة طبية على الفور".

وفي الوقت نفسه فإن تعديل نمط الحياة يساعد في خفض مستويات الكوليسترول عند ارتفاعها، كاتباع نظام غذائي صحي متوازن، قليل الدهون المشبعة، ممارسة الرياضة والتحلي بالنشاط البدني، والإقلاع عن التدخين، والوصول لوزن صحي، إلى جانب تناول أدوية خفض الكولسترول.

ويشير إلى بعض الأغذية التي تساعد في خفض الكوليسترول، منها: تناول ثمار الأفوكادو، وزيت الزيتون، والفاصولياء والبازلاء والعدس، المكسرات غير المحمصة، الفواكه، والأسماك الغنية بالأحماض الدهنية (أوميغا 3).