تأثير غير متوقع.. ماذا يحدث لكبد الصائم في رمضان؟

...
صورة أرشيفية
غزة/ هدى الدلو:

يؤدي الكبد في جسم الإنسان نحو 500 وظيفة حيوية، إذ ينظم معظم المستويات الكيميائية في الدم، ويمر كل الدم الذي يخرج من المعدة والأمعاء عبر الكبد التي تعالجه وتفكك وتوازن وتصنع العناصر الغذائية، وأيضا تحول الأدوية إلى أشكال يسهل استخدامها لبقية الجسم أو غير سامة، فماذا يحدث لكبد الصائم في رمضان؟

يقول خبير في السياسات الصحية د. أسامة أبو الرُب: بالنسبة للكبد السليمة، فإن الصيام عموما له دور إيجابي عليه. فقد توصلت دراسة أجريت عام 2020 إلى أن الصيام المتقطع قلل من وزن الكبد لدى الفئران، وساعد في تنظيم التمثيل الغذائي لديهم.

ويضيف أبو الرُب في مقال بحثي، أن الباحثين وجدوا أن ذلك قد يساهم جزئيا في الفوائد الصحية للصيام، ويوفر طرقا للتدخل العلاجي في الأمراض المزمنة، مثل مرض الكبد الدهنية غير الكحولي. ويشير إلى الآليات التي من خلالها ينظم الصيام المتقطع التمثيل الغذائي للكبد لا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث.

ويبين أن دراسة أخرى أجريت على الفئران، في جامعة سيدني عام 2020، ونشرت في مجلة "سيل ريبورتس"، حدد فيها الباحثون كيف يؤثر الصيام كل يوم على البروتينات في الكبد، مما أظهر تأثيرًا غير متوقع على استقلاب الأحماض الدهنية.

والاستقلاب هو تفاعلات كيميائية في خلايا الجسم، تقوم بتحويل الغذاء إلى طاقة لعمليات الجسم، وتحويله إلى وحدات بناءة للبروتينات والدهون والأحماض النووية، وغيرها.

وتبعًا لأبو الُرب، وجد الباحثون أن بروتين "إتش إن إف 4-ألفا" (HNF4-alpha) الذي ينظم عددًا كبيرًا من جينات الكبد، يلعب دورًا في الصيام المتقطع، حيث يتم تثبيطه خلال الامتناع عن الطعام، وهذا له تأثيرات مثل خفض وفرة بروتينات الدم في الالتهاب.

كما وجدوا أيضًا أن الصيام يوما بعد يوما، يغير عملية التمثيل الغذائي للأحماض الدهنية في الكبد، وهو أمر يمكن تطبيقه لتحسين تحمل الغلوكوز وتنظيم مرض السكري.