قاسم: منظمة التحرير مختطفة وتقف ضد الإجماع الوطني

...

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم، إن منظمة التحرير الفلسطينية مُختطفة من قيادة السلطة، وتقف ضد الإجماع الوطني.

وأضاف قاسم في تصريحات لإذاعة صوت الأقصى، اليوم، معقبا على اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني: "المجلس المركزي هو أحد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، المختطفة من قبل قيادة السلطة برئاسة محمود عباس منذ أن أصبح رئيسها".

وتابع: "منظمة التحرير لا تمثل الكل الفلسطيني ولا حتى جزءًا منه، وحماس تحظى بحضور كبير في الساحة الفلسطينية"، مشيرا أنها غير قادرة على تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني، وتقف ضد الإجماع الوطني.

ولفت قاسم إلى أن السلطة تحاول أن ترمم حضورها الذي تآكل بسبب سلوك قيادتها عبر عقد مجلس هنا وهناك دون إجماع وطني.

وأوضح أن هدف السلطة من عقد اجتماع مجلسها الوطني، هو محاولة ترقيعية من حركة فتح لإشغال بعض المناصب لشخصيات محددة حتى تستطيع مواصلة سياستها في العلاقة مع الاحتلال واستمرار التنسيق الأمني.

وقال المتحدث باسم "حماس": "ما يريده شعبنا واضح ومجمع عليه، وهو منظمة تحرير فلسطينية للكل الوطني الفلسطيني، وإعادة بنائها وتشكيلها وفق أسس ديمقراطية".

وأشار إلى أن "المطلوب لعدم سماح السلطة في العبث بالحالة الوطنية، استمرار تصاعد المقاومة  ومراكمة قوتها في غزة، والانتفاض والثورة في مناطق الضفة وإسناد أهلنا في الداخل المحتل".

وقال قاسم: "هناك صورة مشرقة لنضال وإصرار شعبنا الفلسطيني على الفعل المقاوم وصموده في النقب المحتل، رغم القتل والإجرام الصهيوني، وفي المقابل هناك صورة منبوذة لا تمثل شعبنا وهي موقف السلطة وإصرارها على مواصلة التنسيق الأمني مع الاحتلال".

المصدر / فلسطين أون لاين