إصابة مواطنين بمواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم

...

أصيب مواطنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مساء السبت، والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال مراد اشتيوي منسق لجان المقاومة الشعبية في بلدة كفر قدوم شرقي محافظة قلقيلية، إن "مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في كفر قدوم".

وأوضح اشتيوي أن المواجهات "أسفرت عن إصابة فلسطينيين اثنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات الاختناق، جرى علاجهم ميدانياً".

وأضاف أن قوات الاحتلال "منعت إصلاح خط مياه رئيس يغذي القرية، كان قد تعرض للتدمير من قبل الجيش الخميس الماضي خلال إغلاقه لإحدى الطرق الفرعية".

ومنذ مطلع يوليو / تموز عام 2011، تشهد كفر قدوم يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع مسيرات مطالبة بفتح شارع القرية الذي أغلقته قوات الاحتلال عام 2003.

وتتخلل المسيرة مواجهات تطلق فيها قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز صوب المواطنين، ما أدى لإصابة واعتقال المئات من أبناء القرية عبر سنوات.

وتكمن أهمية مدخل القرية في أنه ممر يربط بين كفر قدوم ومحيطها من القرى والبلدات الفلسطينية، ما تسبب بمعاناة كبيرة للمواطنين بعد إغلاقه.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.

ووفق التقرير، فقد بلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مائة عملية في عام 2020، فيما بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعف عام 2020.

المصدر / فلسطين أون لاين