رغم الأجواء الباردة.. الآلاف يحيون "الفجر العظيم" في الأقصى

...

أدى آلاف المواطنين الفلسطينيين، صلاة فجر اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك، وسط أجواء إيمانية عامرة.

وتوافد المصلون من الضفة الغربية والقدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، ضمن فعاليات "الفجر العظيم"، رغم الأجواء الباردة.

واستمع المصلون بعد انتهاء الصلاة إلى درس إيماني تحدث عن فضل الصلاة في المسجد الأقصى، وحث على وجوب الرباط الدائم فيه لإفشال مخططات الاحتلال لمحاولة سلخه عن هويته العربية والإسلامية.

وتشهد مدن وبلدات الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل شد رحال الفلسطينيين إلى باحات الأقصى، ضمن حملات تنطلق تحت “نداء الفجر العظيم”.

ويأتي “نداء الفجر العظيم” تأكيدا على الترابط الروحي بين الفلسطينيين والمسجد الأقصى، ولإيصال رسالة للاحتلال برفض مخططات التهويد والضم (السلب والنهب).

والأربعاء، دعا هارون ناصر الدين -عضو المكتب السياسي لحركة حماس، مسؤول مكتب شؤون القدس- أبناءَ شعبنا إلى النفير وحماية الأقصى، والتصدي لتدنيس المستوطنين بكل السبل، والحفاظ على مسرى رسول الله طاهرًا من كل دنس.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية (71) اعتداء للمستوطنين خلال نوفمبر الماضي.

وبحسب التقرير، فقد بلغ عدد المقتحمين منهم للمسجد الأقصى (2365)، في حين بلغ عدد حالات الإبعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (6) مواطنين.

المصدر / فلسطين أون لاين