بعد خطوة احتجاجية

الأسيرات الفلسطينيات ينتزعن حقهن بمكالمة هاتفية لأهاليهن

...

انتزعت الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد حقهن في مهاتفة أهاليهن، بعد خطوات احتجاجية قمن بها.

وأكد مكتب إعلام الأسرى في تصريح صحفي أن الأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي حققن انتصارًا مهمًّا على السجان الإسرائيلي.

وأوضح المكتب أن الأسيرات تمكنّ من انتزاع قرار مهم من السجان، يتمثل في حصولهن على مكالمة هاتفية مع ذويهن، بعد خطوات احتجاجية تمثلت في عدم خروجهن للساحة مدة ثلاثة أيام.

ويعتقل الاحتلال الإسرائيلي في سجونه نحو 35 امرأة فلسطينية، منهن 11 أمًّا "يلقين كل أنواع التنكيل والتعذيب".

ويبلغ عدد الأسيرات الجريحات في سجون الاحتلال الإسرائيلي 8، منهن إسراء جعابيص من القدس التي تعاني حروقًا بالغة في جسدها، وفقًا لإفادة النادي غير الحكومي المختص في متابعة قضايا وحقوق الأسرى في السجون الإسرائيلية.

يشار إلى أن الأسيرات يلقين كل أنواع التنكيل والتعذيب بدءًا من عمليات الاعتقال من المنازل، حتى النقل إلى مراكز التوقيف والتحقيق، ولاحقًا احتجازهن في السجون.

ومن أشكال التعذيب إطلاق الرصاص عليهن في أثناء عمليات الاعتقال، وتفتيشهن عاريات، واحتجازهن داخل زنزانات لا تصلح للعيش، وإخضاعهن للتحقيق مع أساليب التعذيب الجسدي والنفسي.

وتطرق التقرير إلى "الإهمال الطبي الذي تعانيه الأسيرات، وحرمانهن زيارة أقاربهن، في حين تحرم الأمهات الزيارات المفتوحة واحتضان أبنائهن.

وتجاوز عدد حالات الاعتقال الإسرائيلي للنساء الفلسطينيات منذ 1967 حاجز 16 ألفًا، منهن 900 حالة منذ 2015 حتى نهاية كانون الآخر (يناير) 2021، وفقًا للتقرير ذاته.

ووفقًا لبيانات فلسطينية رسمية؛ إن قوات الاحتلال تعتقل في سجونها نحو 4400 أسير فلسطيني، وبلغ عدد المعتقلين الأطفال نحو 170، وعدد المعتقلين الإداريين نحو 380.

المصدر / فلسطين أون لاين