"حماس" تنعى شهيد طولكرم وتؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً

...
صورة أرشيفية

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" شهيد فلسطين الفتى، محمد نضال يونس (16عامًا) من سكان نابلس، الذي نفذ عملية اقتحام حاجز جبارة الاحتلالي فجر اليوم في طولكرم؛ ودهس بمركبته جنديًا وأصابه بجروح خطيرة.

وقالت "حماس" في بيان صحفي: إن "عملية الفتى يونس جاءت بعد سلسلة مباركة من العمليات الفدائية البطولية، والتي كان آخرها عملية الأسير المحرر والشهيد البطل من سلفيت/ محمد سليمة في باب العامود بالقدس".

وأوضحت أن "عربدة الاحتلال والجرائم المستمرة بحق شعبنا، وتدنيس مقدساتنا، لن تزيد شعبنا إلا إصرارًا على المقاومة، والعمل على استرجاع حقوقه".

وأكدت إن "عمليات المقاومة لن تتوقف حتى دحر الاحتلال عن كامل ترابنا الفلسطيني، وليس للاحتلال لدى شعبنا إلا الرحيل يجر أذيال الخيبة، وسيخرج لكم المجاهدون في كل زمان ومكان من حيث لا تحتسبون، في المدن والبلدات والقرى".

ودعت جميع القوى إلى تصعيد أعمال المقاومة بكل أشكالها، وتوحيد البوصلة تجاه تحدي الاحتلال ومستوطنيه، وقطع الطرق عليهم، وإشعالها لهيبًا من تحت أقدامهم كما جرى في رام الله قبل أيام.

وشددت الحركة على أن "دماء الشهداء لن تذهب هدرًا، وستنبت عزة وحرية، وإن الشعب الفلسطيني الأبي على موعد قريب مع النصر والتمكين".

 

المصدر / فلسطين أون لاين