مستوطن يدهس شابين مقدسيين ويلوذ بالفرار

...
شاب مصاب من عملية الدهس

دهس مستوطن، مساء اليوم الخميس، شابين مقدسيين بالقرب من "جورة العناب" غرب سور البلدة القديمة في القدس، ولاذ بالفرار.

وقالت مصادر محلية إن الشابين عماد أبو الهوى وطارق خويص من بلدة الطور شرق القدس المحتلة، أصيبا، أحدهما أصيب بكسور في قدمه، عقب دعسهما من قبل مستوطن قرب "جورة العناب".

ويتعمد المستوطنون في شوارع الضفة الغربية والقدس المحتلة، استفزاز الفلسطينيين عبر سلسلة من الانتهاكات والاعتداءات على ممتلكاتهم مثل جرائم الدهس واقتلاع الاشجار وتسميم ودهس المواشي.

وارتفعت وتيرة اعتداءات المستوطنين في الآونة الأخيرة، والتي تأتي تحت حماية قوات الاحتلال وغطاء قانوني من سلطاته.

وتشهد ما تسمى بالأعياد اليهودية ارتفاع انتهاكات المستوطنين في القدس، حيث أقدم مستوطنون على عزف موسيقى صاخبة في ساحة باب العامود بمدينة القدس، اليوم الخميس، في محاولة لاستفزاز المواطنين الفلسطينيين سكان المنطقة.

واقتحم مستوطنون البلدة القديمة على شكل مجموعات، وأدوا رقصات استفزازية في طريق باب الواد لليوم الرابع على التوالي.

وطريق الواد يحتوي على أسواق أثرية تقع داخل أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس، حيث يمتد بين باب العامود في شمال المدينة وحتى حارة الواد بالقرب من حائط البراق جنوبها.

ولا تُخفي الجماعات اليمينية الإسرائيلية، رغبتها بالسيطرة على البلدة القديمة، وبخاصة تلك الأحياء القريبة من المسجد الأقصى، ولكنها تجد صعوبة في ذلك.

وتقود جمعية "عطيرات كوهانيم" هذه المهمة منذ سنوات السبعينات، وتتلقى لأجل ذلك دعمًا ماليًا سخيًا من أثرياء اليهود حول العالم.

المصدر / فلسطين أون لاين