وبسلمهم للاحتلال

بالفيديو شبان يحرقون سيارة مستوطنين برام الله وأمن السلطة ينقذ من بداخلها

...

تمكن شبان فلسطينيون مساء اليوم الأربعاء من تحطيم وإحراق سيارة للمستوطنين تسللت الى مدينة رام الله.

وأفادت مصادر محلية بأن مجموعة من الشبان أوقفت السيارة التي تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية قرب دوار المنارة وسط رام الله، ووجدوا بداخلها مجموعة من المستوطنين.

وأوضحت أن الشبان رشقوا السيارة بالحجارة وحطموها قبل تدخل أجهزة أمن السلطة لإنقاذ المستوطنين وإخلائهم من المنطقة.

كما أحرق الشبان السيارة حيث أتت عليها النيران بشكل كامل، وسط تكبيرات وفرحة عارمة في صفوف المواطنين.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن سيارة للمستوطنين دخلت إلى قلب مدينة رام الله وتعرضت لهجوم من قبل الفلسطينيين وأحرقوها، لكن قوة من أجهزة أمن السلطة تدخلت على الفور لإنقاذ المستوطنين وتمكنت من إخلائهم وتسليمهم لجيش الاحتلال.

ونقلت مصادر إسرائيلية قولها: مستوطنان أصيبا بجراح جرّاء هجوم شبان على مركبتهما وسط رام الله قبيل تسليم الأجهزة الأمنية الفلسطينية لهما "للجيش الإسرائيلي".

وقالت مصادر إسرائيلية أمنية: "الحادثة الخطيرة الليلة في رام الله تؤكد أهمية التنسيق الأمني بين (إسرائيل) والسلطة الفلسطينية إذ أن دوار المنارة يعج بعناصر الشرطة الفلسطينية وكان ذلك من حسن حظ المستوطنين، وإلا لكان من الممكن أن ينتهي الحدث بالإعدام.

وفي السياق أكد المتحدث باسم جيش الاحتلال قوله: "دخل إسرائيليان إلى مدينة رام الله وخرجا برفقة قوات الأمن الفلسطينية بالتنسيق مع قوات الجيش في المنطقة".

 ويتزامن هذا العمل الشعبي المقاوم متصاعد جرائم الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين في الضفة الغربية.

ويشن المستوطنون عشرات الهجمات التي تستهدف سيارات المواطنين ومنازلهم في القرى المحاذية للمستوطنات.

وأدت تلك الاعتداءات لإصابة عشرات المواطنين واستشهاد عدد منهم كما حدث مع المواطنة عائشة الرابي التي تعرضت للرشق بالحجارة من قبل المستوطنين.

ويوم الأربعاء الماضي رشق مستوطنون سيارة مواطن فلسطيني بالحجارة وانهالوا عليها بالهراوات المعدنية قرب قرية المغير شمال شرق رام الله، ما أدى إلى انقلاب السيارة وإصابة قائدها بجروح خطرة ونجله بجراح متوسطة.

لمشاهدة مقطع حرق السيارة اضغط هنا 👇

 

المصدر / فلسطين أون لاين