الصحة العالمية تحذر من احتمالية وفاة 700 ألف في أوروبا

...

حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال تسجيل 700 ألف وفاة جديدة بفيروس كورونا "كوفيد-19" في أوروبا بحلول الربيع، في حين دفع الضغط الشديد على المستشفيات في هولندا إلى نقل مرضى كورونا إلى المستشفيات الألمانية.

يأتي تحذير الصحة العالمية في وقت سجلت دول عدة معدلات إصابة عالية على نحو غير مسبوق، وفرضت عمليات إغلاق كاملة أو جزئية.

وقالت المنظمة إنها تتوقع ضغطا عاليا أو شديدا للغاية في وحدات العناية المركزة في نحو 50 بلدا من الآن حتى الأول من مارس/آذار 2022.

وتوقعت الصحة العالمية أن يتجاوز العدد الإجمالي للوفيات المسجلة في أوروبا 2 مليون و200 ألف بحلول ربيع العام المقبل.

وفي تصريح سابق، قال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانز كلوغ، إننا "قلقون للغاية" بشأن انتشار فيروس كورونا في القارة، حيث تواجه موجة جديدة من العدوى".

وأكد كلوغ أن تطبيق تدابير مثل ارتداء أقنعة الوجه يمكن أن يفيد على الفور.

وأوضح المسؤول الصحي أن هناك عوامل عدة كانت وراء انتشار الوباء، منها دخول فصل الشتاء، وعدم كفاية اللقاح، والانتشار الإقليمي لمتحور دلتا الأكثر قابلية للانتقال.

وفي هولندا، دفع الضغط المتصاعد بسبب زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستشفيات الهولندية لنقل مرضى كورونا إلى مستشفيات ألمانيا.

وقالت المتحدثة باسم القائمين على عملية النقل إن أول سيارة إسعاف غادرت روتردام صباح اليوم الثلاثاء، وسينقل أول مريض إلى مستشفى بي جيه الجامعي في مدينة بوخوم.

وتسببت زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في هولندا في إرجاء العمليات الطبية الضرورية في كثير من الحالات، حتى لمرضى السرطان والقلب، بسبب نقص طاقم التمريض.

تشديد القيود

وفي سياق متصل، دعا وزير الصحة الألماني اليوم الثلاثاء إلى فرض مزيد من القيود لاحتواء الارتفاع "الهائل" في حالات الإصابة بفيروس كورونا، إذ بلغ معدل الإصابة في البلاد مستوى قياسيا.

ودعا وزير الصحة ينس شبان إلى تخصيص مزيد من الأماكن العامة فقط لأولئك الذين تم تطعيمهم في الأيام الأخيرة أو تعافوا من كورونا، وكانت نتيجة فحصهم سلبية، في محاولة لاحتواء الموجة الرابعة في ألمانيا.

ولم يستبعد شبان الإغلاق رغم أنه قال إن هذا سيتقرر في منطقة تلو الأخرى. وتتخذ بعض المناطق مثل ساكسونيا وبافاريا، الأكثر تضررا، إجراءات بالفعل مثل إلغاء أسواق عيد الميلاد.

وصرح شبان لراديو ألمانيا بأن "الوضع ليس خطيرا فحسب، بل إنه مأساوي الآن في بعض المناطق في ألمانيا… يتعين علينا نقل المرضى لأن وحدات العناية المركزة ممتلئة وهذا لا يؤثر فقط على مرضى كوفيد-19".

ودفعت الزيادة الكبيرة في الحالات في ألمانيا وفي الدانمارك المجاورة لها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس الاثنين إلى النصح بعدم السفر إلى البلدين.

المصدر / وكالات