توتر شديد في سجن عسقلان احتجاجًا على استشهاد "العمور"

...
سجن أسرى.jpeg

أفاد نادي الأسير، اليوم الخميس، بأنّ حالة من التوتر الشديد تسود سجن "عسقلان".

وقال نادي الأسير إنّ أسرى سجن "عسقلان" حرقوا أحد مرافق السجن، احتجاجاً على استشهاد رفيقهم الأسير سامي العمور.

وأشار نادي الأسير إلى أنّ إدارة السجن نقلت الأسير أيمن الشرباتي الملقب بالمواطن للعزل الانفراديّ.

واستُشهد فجر اليوم، الأسير سامي العمور، الأسير سامي عابد العمور من سكان قطاع غزة، داخل مستشفى سوروكا في بئر السبع، وذلك نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

بدورها، أكّدت الحركة الأسيرة على أن ما تم ممارسته مع الشهيد سامي ما هو إلا عملية إعدام حقيقية، وتأكيد جديد على سياسة الإهمال الطبي، مطالبةً جماهير شعبنا ومؤسساته بالوقوف أمام هذه الجريمة النكراء بمسؤولية عالية، ومحاسبة هذا المحتل على جرائمه بكافة الوسائل في كافة المحافل.

وحملت الحركة الوطنية الأسيرة الاحتلال كامل المسؤولية عن استشهاد الأسير العمور، معلنةً الحداد وإغلاق الأقسام اليوم وإرجاع وجبات الطعام حدادًا على روح الشهيد.

ودعت الحركة الأسيرة فصائل المقاومة للاستمرار في سعيها الحثيث لإتمام صفقة تبادل تضمن تحرير كافة أسرانا، والتي هي السبيل الوحيد لنا للخلاص من هذا العدوان المستمر علينا، سواءً بالقتل أو التنكيل أو القمع.