"أسرى الجهاد": انتصارنا على السجان جولة من جولات الصراع مع الاحتلال

...

أكدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال أن قرار تعليق الاضراب المفتوح عن الطعام جاء بعد خضوع ادارة السجون الاسرائيلية لتحقيق معظم مطالب "أسرى الجهاد" والتي أهمها وقف الحملة المسعورة ضدهم واعادة المعزولين وتحسين ظروف الأسيرات في السجون.

وأوضحت الهيئة في بيان لها وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه صباح اليوم الجمعة، أن انتصار أسرى الجهاد الإسلامي هو انتصار لأبناء الحركة الأسيرة، ولجميع أبناء شعبنا الفلسطيني وأحرار العالم الذين دعموا وناصروا معركة الاضراب عن الطعام للحفاظ على الهوية التنظيمية وإرث رجالات وشهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية.

وأشار البيان إلى أنه قد أديرت مفاوضات صعبة ومعقدة تحت ضغط استمرار التمرد والإضراب المفتوح هدفت إلى الوصول إلى نتائج الوقف الفوري للهجمة المسعورة بحق أبناء الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، ورفع كل الإجراءات العقابية بحقهم، واستعادة التمثيل والبناء والكيان التنظيمي لحركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال.  

وإلى جانب ذلك عودة المعزولين من قيادات وكوادر الحركة؛ ليكونوا بين مجاهديهم، وتحسين الظروف المعيشية للأسيرات الماجدات في سجون الاحتلال، وإلغاء الغرامات والعقوبات المالية المليونية.

ونوه البيان إلى أن الهيئة القيادية بكافة أعضائها وبالاستماع إلى آراء مجلس الشورى العام والعديد من كوادر الحركة على إعلان تعليق الإضراب المفتوح عن الطعام ووقف خطوات التمرد والعصيان.

 

المصدر / فلسطين أون لاين