تقرير: الجزائر يحبط عمل مسلح مدعوم إسرائيليًا

...

أعلن التلفزيون الجزائري، اليوم الأربعاء، إحباط محاولة تنفيذ عمل مسلّح داخل البلاد، بدعمّ إسرائيليّ وبتواطؤ أطراف داخلية.

وفي نهاية آب/ أغسطس قطعت الجزائر العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب "الأعمال العدائية" للمملكة ضدها، في قرار اعتبرت الرباط أنه "غير مبرر".

وفي 22 أيلول/ سبتمبر قرّرت الجزائر أن تغلق "فورا" مجالها الجوي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية.

وكان رئيس أركان الجيش الجزائري، السعيد شنقريحة، قد اتّهم المغرب في الثامن والعشرين من الشهر الماضي، بالضلوع في "مؤامرات" ضد بلاده.

واتّهم المغرب حينها، بالسعي إلى "استنزاف قدرات" الجزائر و"تعطيل مسار تطويرها، ومحاولة ضرب وحدة شعبها من خلال إشعال نار الفتنة والفرقة والتشتت بين صفوفه".

وذكر التلفزيون الجزائري أنّ "شبكة إرهابية انفصالية دبرتها (المؤامرة) بدعم من الكيان الصهيوني ودولة بشمال إفريقيا".

وأضاف التلفزيون في نبأ عاجل مقتضب، أن "أطراف المؤامرة كانت تخطط لتنفيذ عمل مسلَّح داخل التراب الوطني بتواطؤ أطراف داخلية انفصالية"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

والشهر الماضي، حذّر تقرير صحافي من مساع إسرائيلية محتملة لاستغلال الأزمة الدبلوماسية المتصاعدة بين الجزائر والمغرب، لزيادة صادرتها من الغاز الطبيعي، في ظل تعقّد جزئيّة استمرار سلاسل إمدادات الغاز الجزائري نحو إسبانيا وأسواق رئيسة في أوروبا عبر الأراضي المغربية.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت مصادر دبلوماسية جزائرية، أن المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي، سيناقش غدا الخميس، ملف منح (إسرائيل) صفة عضو مراقب بالمنظمة القارية.

ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن مصاد لم تسمّها، تأكيدها أن "الملف المتعلق بمنح (إسرائيل) صفة مراقب بالمنظمة القارية، سيتم إدراجه في جدول أعمال المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي المزمع عقده يومي 14 و15 أكتوبر 2021، لمناقشته والبت فيه".

المصدر / فلسطين أون لاين