وقفة بطولكرم دعما وإسنادا للأسرى المضربين عن الطعام

...
صورة ارشيفية

طالب ذوو الأسرى المضربين عن الطعام بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة أبنائهم والضغط على الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري بحق المئات من الأسرى القابعين في سجون وزنازين الاحتلال.

وفي كلمة لها خلال وقفة دعم وإسناد، أعربت أسماء قزمار زوجة الأسير علاء الأعرج من بلدة عنبتا والمضرب عن الطعام منذ 58 يوما، عن قلقها على وضع زوجها الصحي.

وأشارت قزمار إلى أن وضعه الصحي دخل مرحلة الخطر الشديد، وتزايدت الأعراض الخطيرة عليه، وأصبح يعاني من رجفة شديدة، كما أن جسمه بدأ يرفض الماء، إضافة إلى ألم الصداع وعدم التركيز والنسيان، والإعياء الشديد، مشيرة أنه سيتم غدا الأربعاء عرضه على محكمة الاستئناف.

وأوضحت أن زوجها يقبع في زنازين سجن الرملة في ظروف بيئية سيئة جدا، مشددة على ضرورة أن يكون هناك حراك شعبي وضغط جماهيري لإنقاذ حياة الأسرى خاصة الإداريين المضربين عن الطعام.

وحذرت مؤسسات الأسرى من خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 82 يوما، وهناك خطورة شديدة على حالته الصحية، ومقداد القواسمة المضرب منذ 76 يوما، وعلاء الأعرج منذ 58 يوما، وهشام أبو هواش منذ 50 يوما، ورايق بشارات منذ 45 يوما، وشادي أبو عكر منذ 42 يوما.

وأشارت إلى أن الأسير كفاح حطاب هو أيضا مضرب أكثر من 30 يوما تضامنا مع الأسرى الإداريين.

يذكر أن، سبعة أسرى في سجون الاحتلال لا زالوا مضربين عن الطعام رغم تدهور حالتهم الصحية وتجاهل مصلحة السجون لمطالبهم، رفضا لسياسة الاعتقال الإداري بحقهم.

المصدر / فلسطين أون لاين