أبو جياب: الإجراءات بحق السائقين المخالفين هدفها خفض أعداد الحوادث

...
صورة أرشيفية
غزة/ عزام حافظ:

أكد نائب المدير العام للإدارة العامة لشرطة المرور والنجدة العقيد إبراهيم أبو جياب، أن الإجراءات المشددة بحق السائقين المخالفين للتعليمات والقوانين المرورية، هدفها خفض أعداد الحوادث في قطاع غزة.

وذكر أبو جياب لصحيفة "فلسطين"، أن المجلس الأعلى للمرور يتدارس دوريًّا مع البلديات والوزارات ذات العلاقة أساليب وطرق الحفاظ على الشوارع ومتابعة صيانتها أولاً بأول وإزالة العوائق، وكذلك تنظيم الحركة المروية في مناطق الأعمال وخصوصاً في مركز المدينة.

وقال إن القطاع يشهد حركة مرورية طبيعية في أوقات محددة، وأخرى كثيفة في "أوقات الذروة" نتيجة ارتفاع أعداد المركبات والسكان.

وأشار إلى وجود العديد من المعوقات للحالة المرورية يتمثل أبرزها في: تواصل تأثير استهداف الاحتلال الإسرائيلي للطرقات العامة، ما جعل الطرق البديلة تشهد ازدحاما كبيرا.

ولفت إلى ضبط شرطة المرور عددا كبيرا من السائقين المتجاوزين للقانون، والمخالفين لآداب الطريق، مشددا على أن ذلك يتطلب تشديدا في الإجراءات المتخذة بحقهم.

وأضاف أنه "من غير المبرر قيادة مركبة دون رخصة قيادة، أو السير عكس حركة الاتجاه".

وأوضح أبو جياب أن نسبة حوادث السير في القطاع "ما زالت حول المعدل الطبيعي، لكن إدارة المرور تطمح لخفض النسبة قدر المستطاع؛ للحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم".

ومنذ مطلع العام الجاري سُجلت 847 قضية حوادث سير في المحاكم، إضافة لـ 929 حادث سير أنهي الخلاف فيها بالصلح بين المواطنين، وقد نتجت عنها أضرار مادية، في حين تسببت الحوادث بـ 36 حالة وفاة.

وطالب بإشراك المؤسسات المحلية والمؤسسات ذات العلاقة للمساهمة في تعزيز الثقافة المرورية وتطبيق آداب وسلوكيات التعامل مع الطرقات.

وبشأن خطة استقبال الشتاء أشار أبو جياب إلى وجود خطة عامة تتمثل بالفحص الشتوي للمركبات ومتابعة صلاحيتها، وتفقد الإضاءات والفرامل، وصلاحية الزجاج والرؤية حتى تكون السيارة ملائمة للطريق وآمنة.

وأفادت إدارة المرور والنجدة، أمس، بوقوع 11 حادث سير في مناطق متفرقة من قطاع غزة، سُجلت لدى دائرة حوادث الطرق في الـ24 ساعة الماضية، خلّفت أربع إصابات، اثنتان متوسطة، واثنتان طفيفة.

وذكرت إدارة المرور أن الحوادث خلفت أضراراً مادية في 14 مركبة، ومكونات الطريق.