"سجون الاحتلال" تفرض إجراءات تنكيلية جديدة بحق الأسرى

...

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير لها، أن سلطات سجون الاحتلال شرعت، اليوم الأربعاء، بتنفيذ حملة جديدة من الإجراءات التنكيلية والعقابية بحق الأسرى في مختلف المعتقلات.

وأوضحت الهيئة أن هذه الإجراءات تمثلت بعدة قرارات أهممها، اعتبار جميع الأسرى الأمنيين المحتجزين داخل معتقلات الاحتلال (سجاف) بمعنى أنهم أسرى خطيرين ويشكلون مصدر تهديد لما يسمى "أمن إسرائيل".

وتنفيذ حملة تنقلات بين صفوف الأسرى؛ "حيث سيتم نقل الأسرى مرة كل 6 شهور وتوزيعهم بين الغرف، ومرة كل سنة بين الأقسام في السجون".

ولفتت الهيئة الانتباه إلى أن هذه الإجراءات التي تقوم بها سلطة السجون والتي تضاعفت في الفترة الأخيرة، جاءت بهدف التنغيص على الأسرى بكل تفاصيل حياتهم، وتضيق الخناق عليهم أكثر فأكثر، لجعل حياتهم داخل الأسر لا تطاق.

وأشار تقرير الهيئة إلى أن 14 أسيراً يقبعون بمعتقل "النقب" الصحراوي شرعوا اليوم بإضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري، وقام بتسليم رسالة لإدارة السجن بذلك.

وتفرض سلطة سجون الاحتلال، منذ عملية "نفق الحرّيّة" في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، جملة من الإجراءات بحقّ الأسرى، وبشكل مضاعف على أسرى الجهاد الإسلامي الذين يبلغ عددهم نحو 400، في محاولة منها لتفكيك البُنى التنظيمية، التي تُشكّل أبرز منجزات الحركة الأسيرة تاريخيًا، عبر توزيعهم وتفريقهم داخل الأقسام وغرف الأسرى، وعزلهم، وتحويلهم للتحقيق.

المصدر / فلسطين أون لاين