مواجهات مع الاحتلال جنوب الضفة دعماً لـ "الأسرى الستة"

...
صورة أرشيفية

اندلعت مواجهات واسعة، اليوم الخميس، بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي جنوبي الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي كثف الاحتلال تواجده شمالي الضفة بحثا عن "الأسرى الستة".

ونقلت وسائل اعلام محلية عن شهود عيان، بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، على مدخلي مخيم "العروب" شمالي الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وبلدة "دورا" الجنوبي قرب مخيم "الفرار" للاجئين الفلسطينيين جنوبي المدينة.

وأشارت إلى قيام قوات الاحتلال، باطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز السام باتجاه الشبان الفلسطينيين، الذين رشقوا دوريات الاحتلال والبرج العسكري المقام على مدخل المخيم بالحجارة والزجاجات الفارغة، كما اعتلى جنود الاحتلال أسطح منازل المواطنين المطلة على مكان المواجهات.

وأغلقت قوات الاحتلال عدة طرق مؤدية إلى بلدة "دورا" أثناء المواجهات، وأطلقت قنابل الصوت والغاز باتجاه المتظاهرين نصرة للأسرى في سجون الاحتلال.

وفي السياق ذاته، اندلعت، مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة "الخضر" جنوبي بيت لحم (جنوبا)، ضمن الدعوات التي انطلقت نصرة للأسرى في السجون الإسرائيلية.

وذكرت مصادر محلية، بأن مواجهات اندلعت في محيط "برك سليمان" و"أم ركبة"، بين الشبان المنتفضين نصرة للأسرى، وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا قنابل الغاز والصوت باتجاههم، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي سياق ذي صلة، تضامن طلبة مدارس، مع "الأسرى الستة"، خلال فعاليات الإذاعة الصباحية، برفعهم علم فلسطين وصورا للأسرى ويافطات خُطت فوقها عبارات تطالب بالإفراج العاجل عنهم وفضح انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى والأسيرات والأطفال والطلبة وجميع العاملين في السلك التربوي.

وتمكن ستة أسرى فلسطينيين، من انتزاع حريتهم من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، عبر نفق -الحرية- فجر يوم الاثنين الماضي، ما تسببت بصدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية لدى الاحتلال.

المصدر / فلسطين أون لاين