إعلام الأسرى: توتر يسود السجون وتحذير من تصعيد محتمل

...
سجن جلبوع

أفاد مكتب إعلام الأسرى، اليوم الثلاثاء، أن توتراً شديداً يسود كافة سجون الاحتلال نتيجة إجراءات عقابية يفرضها الاحتلال على الأسرى.

وأوضح المكتب في تصريحات صحفية وصلت  "فلسطين أون لاين" نسخة عنه أن إدارة سجون الاحتلال قررت تقليص مدة الفورة إلى ساعة واحدة، إضافة إلى تقليص عدد الأسرى في ساحات السجون، وإغلاق الكانتينا، وإغلاق أقسام أسرى الجهاد الإسلامي وتوزيعهم على السجون.

وأشار إلى أن السجون مقبلة على موجة تصعيد خطيرة في ظل الإجراءات العقابية التي تفرضها إدارة السجون على الأسرى

وانتزع ستة أسرى فلسطينيين حريتهم من سجن "جلبوع"، شمال فلسطين المحتلة، فجر أمس الإثنين بعد أن تمكنوا من حفر نفق استغرق عدة شهور، الأمر الذي أحدث صدمة في المنظومة الأمنية الإسرائيلية التي تعتبر "جلبوع" أحد أعقد سجونها، وفرحة عارمة في صفوف الفلسطينيين.

وأوضح نادي الأسير أن الأسرى الستة هم: محمود عبد الله العارضة (46 عاماً)، من بلدة عرابة قضاء جنين، معتقل في سجون الاحتلال منذ عام 1996، ويقضي حكماً بالسجن المؤبد.

الأسير محمد قاسم العارضة (39 عاماً)، من بلدة عرابة قضاء جنين، معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسجن المؤبد.

الأسير يعقوب محمود قادري (49 عاما)، من بير الباشا قضاء جنين، معتقل منذ عام 2003، ومحكوم بالسجن المؤبد.

الأسير أيهم نايف كممجي ( 35 عاما)، من كفردان قضاء جنين، معتقل منذ عام 2006، ويقضي حكماً بالسجن المؤبد.

الأسير زكريا زبيدي (46 عاماً)، من مخيم جنين، معتقل منذ عام 2019، وما يزال موقوفاً.

الأسير مناضل انفيعات، من بلدة يعبد قضاء جنين، معتقل لدى الاحتلال منذ عام 2019.