وسط دعوات لحمايتهم من براثن الاحتلال

لحماية أسرى "جلبوع"...الحاضنة الشعبية للمقاومة بالضفة تجابه التنسيق الأمني

...
صورة أرشيفية
متابعة - فلسطين أون لاين:

تتعالى دعوات شعبية "عفوية" أطلقها ناشطون شبابيون بالضفة الغربية، للخروج بمسيرات على جميع نقاط التماس مع الاحتلال الإسرائيلي، بهدف تشتيته عن ملاحقة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع شمال فلسطين المحتلة عبر نفق الحرية.

ورغم عفوية الدعوات عبرت الحاضنة الشعبية للمقاومة الفلسطينية عن نفسها اليوم، ونزلت إلى شوارع الضفة الغربية وقطاع غزة لتوزع الحلوى فرحًا بتحرير الأسرى أنفسهم من براثن الاحتلال، بالتزامن مع تحذيرات حقوقية من مساس الاحتلال بحياة الأسرى الستة.

وفي المقابل تداعى قادة الأجهزة الأمنية بالضفة إلى مقرها الرئيس في مدينة رام الله، لبحث انعكاسات تحرير الأسرى الستة أنفسهم، ما أثار قلق الجماهير الفلسطينية من أن تقف أجهزة السلطة عبر التنسيق الأمني إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي وتسلمهم إلى الاحتلال.

وفي هذا السياق خرجت مسيرات شعبية "عفوية" جابت شوارع مدينة جنين شمال الضفة، فرحًا ببطولة الأسرى الستة، داعية إلى توفير الحماية لأسرى نفق الحرية، وعدم تقديم أي معلومة تدل على مكان وجودهم، محذرة عناصر الأجهزة الأمنية من تقديم أي معلومة عنهم للاحتلال.

يذكر أن مصادر إسرائيلية أكدت أن اتصالات "عاجلة" أجريت بين "الشاباك" وأجهزة أمن السلطة من أجل إعادة اعتقال الأسرى الستة، وعقد اجتماع طارئ بين ضباط من الجانبين لمتابعة الحدث.