سمر حمد: الاعتقالات تزيد ترسيخ التفاف الناس حول نهج المقاومة

...

أكدت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" سمر حمد على أن اعتقالات الاحتلال تعمل على زيادة ترسيخ التفاف الناس حول نهج المقاومة، وتؤكد القناعة السائدة بأنه أصدق نهج وأفضل طريق للوصول لطموحات الشعب الفلسطيني بالتحرير.

 

وقالت حمد تعقيبًا على اعتقال طلبة جامعة بيرزيت، إن هذه الاعتقالات تعمل على تنبيه الطبقات غير المسيسة من الطلاب لهذا النهج وتعرفهم به وبأصحابه، وأما الطلاب المعتقلون فقد اعتدنا أن هذه الاعتقالات لا تزيدهم إلا قوة وإصرارا على مواصلة الطريق، وما أفلحت الاعتقالات يوما في كسر شوكة قوى الطلاب الحية ولا إضعافها.

 

ودعت حمد إلى تكثيف زيارة بيوت الشهداء والأسرى، وبشكل جماعي لتشكيل حالة شعبية متماسكة حول المقاومين.

 

كما ودعت إلى تفعيل الدور الإعلامي لقضية اعتقال الطلبة ومخاطبة الرأي العام من خلال الوقفات والمؤتمرات، ومخاطبة المؤسسات الدولية لاطلاعهم على هذه الانتهاكات.

 

واعتبرت حمد أن الاحتلال باعتقال طلبة بيرزيت يريد حاصرة كل حالة تضامن مع نماذج المقاومة كمنتصر شلبي وخاصة من النخب وطلاب الجامعات والذي يشكلون النواة لأي فعل مقاوم مستقبلي، ويساهمون بشكل مباشر في صناعة الوعي العام.

 

وتابعت: "الاحتلال يريد اجهاض العمل الطلابي الذي يعبر عن نهج المقاومة من خلال ضربات أمنية استباقية تغيب الكوادر الفاعلين، وتؤثر على النشاط والحضور في الجامعة، وجامعة بيرزيت تعتبر أكثر الجامعات استهدافا لأنها في البؤرة النخبوية في الضفة الغربية، ولأنها تمثل أكثر الجامعات شفافية في إجراء الانتخابات الطلابية، والتي يعتمد عليها في قياس المزاج السياسي العام لدى جيل الشباب".

 

وأردفت: "أراد الاحتلال إرسال رسالة تهديد لطلاب الجامعة أن هذه الطريق وهذه الكتلة مردها السجون والمعتقلات، وبالتالي تشكل حالة ردع لأي تعاطف طلابي مع هذه الكتلة".

 

ولفتت حمد إلى أن اعتقال الطلاب كشف عن مدى انزعاج الاحتلال من الحالة السائدة من التعاطف مع المقاومة، وهذه الحالة التي ظهرت بشكل أوضح بعد معركة سيف القدس، وستستمر بالازدياد مع الانتصارات المستمرة للمقاومة حتى زوال الاحتلال وهو قريب بإذن الله.

المصدر / فلسطين أون لاين