محكمة دولية تكشف تفاضيل جديدة عن "اغتيال الحريري"

...
جلسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان

أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اليوم الثلاثاء، في جلسة النطق بالحكم في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري و21 آخرين، أن المتهم  سليم عياش "مذنب بصفته شريكا في المؤامرة وارتكاب عمل ارهابي باستعمال ادوات متفجرة، وتهمة قتل الحريري عمدا وقتل 21 شخصا، ومحاولة قتل 126 شخصا".

وقررت المحكمة أن المتهمين الثلاثة الآخرين "حسن مرعي وحسين عنيسي وأسد حسن صبرا غير مذنبين في جميع التهم المسندة إليهم".

وحددت المحكمة 21 أيلول/ سبتمبر المقبل، موعدا لإصدار العقوبة بعد صدور الحكم اليوم.

واعتبر رئيس الجمهورية اللبنانية  ميشال عون، ان تحقيق العدالة في جريمة اغتيال الحريري ورفاقه، يتجاوب مع رغبة الجميع في كشف ملابسات الحادثة.

ودعا عون اللبنانيين، في بيان اليوم الثلاثاء، الى ان يكون الحكم الذي صدر اليوم عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مناسبة لاستذكار مواقف الحريري ودعواته الدائمة الى الوحدة والتضامن وتضافر الجهود من اجل حماية البلاد.

واعرب عون عن أمله "بتحقق العدالة في كثير من الجرائم المماثلة، التي استهدفت قيادات لها في قلوب اللبنانيين مكانة كبيرة وترك غيابها عن الساحة السياسية اللبنانية فراغا كبيرا".

بدوره، أعلن نجل الحريري ورئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري أن عائلة الشهيد تقبل حكم المحكمة، وتطالب بتنفيذ العدالة بوضوح، مؤكدا أن لا تنازل عن حق الدم. 

وشدد سعد الحريري على أن "زمن ارتكاب الجريمة السياسة من دون عقاب انتهى".

وفي 14 شباط/فبراير في 14 فبراير 2005، اغتيل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع 21 شخصًا، بعد وقوع انفجار كبير أثناء مرور موكبه بالقرب من فندق سان جورج في بيروت.

وكان من بين القتلى وزير الاقتصاد اللبناني الاسبق باسل فليحان.

المصدر / فلسطين أون لاين/وكالات