​احذروا هواء الخريف

ليس كل من تتساقط أوراقه يموت، وليس كل ما يلمع ذهبًا، وليس كل هواء عليلًا، وليس كل زاهٍ جميلًا، لكن تتعاقب الفصول، والسنون تأتي لنا بجديد، وتتباين الأهواء بين هواءٍ منعش للروح عليل يملأ الكون مرحًا، ورياحٍ عاتية وزوابع مرعبة، ويبقى الهواء هواءً هوى المحبين والعاشقين.

رغم أن صورة الخريف لدى الشعراء والكتاب صورة قاتمة وموسم سكون وموت وغموض وسقوط، مع أنه موسم حصاد لما زُرع ونضج واستعداد لمرحلة قادمة، فالشجر يبعث من جديد ليبدأ موسم عطاء وكأنها استراحة محارب وتراجع المُنطلق، هذا هو الخريف محط إهمال الشعراء ليبقى في هامش النسيان ليحافظ على هيبته يحمل بين طياته هواءً يسقط أوراق الجسد، ويضعف من همة الروح ليدخلها في عالم الإحباط والاكتئاب، الخريف من ينزع الثمار عن أمها، ويسرق ألوان قوس قزح من الحدائق، الخريف فصل الحيرة والوداع. فصل انتهاء أحلام العاشقين، فالقمر يهاجر ويتبعه ذوو الأحلام والآمال، ويبقى العاشق وحيدًا على المفرق مع نفسه.

فبعد الانطلاق والتحرر تأتي الاستكانة والهدوء لدخول موسم شتاء طويل وبرد شديد ليهيئ الجسد لمرحلة البناء وإعداده للعودة من جديد ليكون الخريف ناقوس خطر وإضاءة لنفق عميق من البرد القارس ليصرخ في وجه جسد منطلق أن استعد لما هو آتٍ.

الخريف فصل من فصول العام له مواصفاته ويتميز بطقس متقلب. فهو يجمع طقس الفصول الثلاثة الأخرى في فصل واحد، فهناك من يراها عيباً لتقلبه، وهناك من يرى ذلك ميزة وإيجابية، الخريف هو تجديد للحياة وليس نهاية لها، فالنهايات هي دائمًا بداية للبدايات.

الخريف فصل يمثل حياتنا، تسقط فيه أوراقنا بعد أن كنا أشجاراً نضرة، تظهر حقائق الحياة في خريف العمر بعد فوات الأوان والخريف وحده هو الذي يشبهني.

لقد أدرك من قبلنا طبيعة المواسم والأشياء ويحترمون حقيقتها ويتعاملون وفق مواصفاتها، في هذا الوقت من كل عام وفي فصل الخريف – انتبهوا من النوم والنوافذ مفتوحة، أو قيادة السيارة والنوافذ مفتوحة أيضًا وخصوصًا النوافذ المتقابلة، أو النوم والجلوس فترة طويلة في الهواء الطلق. فهواء الخريف يحدث خللاً كبيراً بطاقة الإنسان، وبالتالي يخل بالتوازن الداخلي وجهاز المناعة لذلك تكثر النزلات البردية والإنفلونزا وحساسية الأنف والصدر والقصبات الهوائية.

لذا عليكم أن تحفظوا هذه القاعدة: "إياكم وهواء الخريف" فإنه يفعل بأجسادكم كما يفعل بأوراق الشجر، فهواء الخريف يتعب الكبد والمرارة ويضعف الشعر ويزيد من العزلة والكآبة، فاتقوا هواء الخريف ما استطعتم.