فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

خلال الساعات الماضية.. 89 شهيدًا و120 إصابة في 8 مجازر جديدة ضد العائلات الفلسطينية في غزة

معطيات إسرائيلية: اتساع ظاهرة هدم البيوت بالنقب وبأيدي أصحابها​

...
جرافة إسرائيلية تهدم بيت مواطن فلسطيني (أرشيف)
الناصرة– وكالات

تؤكد معطيات إسرائيلية رسمية تصاعد وتيرة هدم بيوت العرب البدو من سنة إلى أخرى بذريعة البناء غير المرخص.

وأظهرت معطيات زودتها ما تسمى وزارة الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال لصحيفة "هآرتس"، التي نشرتها الاثنين، أن غالبية عمليات هدم البيوت نفذها أصحاب البيوت بأنفسهم، بعد أن أصدرت السلطات أوامر هدم، وذلك من أجل الامتناع عن تكبد تكاليف الهدم التي تفرضها السلطات عليهم.

وتشير المعطيات إلى أنه في 2013 جرى هدم 697 بيتًا، بينها 397 بيتا هدمها أصحابها بأنفسهم، وفي 2014 جرى هدم 1073 بيتا، بينها 718 بيتا هدمها اصحابها بأنفسهم، وفي 2015 جرى هدم 982 بيتا، بينها 617 بيتا هدمها أصحابها بأنفسهم، وفي العام 2016 جرى هدم 1158 بيتا، بينها 746 بيتا هدمها أصحابها بأنفسهم.

أما في 2017 تضاعف العدد إلى 2220 بيتا، بينها 1579 بيتا هدمها أصحابها بأنفسهم، وفي 2018 جرى هدم 2326 بيتا، بينها 2064 بيتا هدمها أصحابها بأنفسهم.

وقالت الصحيفة إن هدم البيوت على أيدي أصحابها هي السياسة المفضلة لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لأنها توفر بذلك في تكاليف الهدم، ولا تجلب قوات وعتاد الهدم، ولا تحضر شرطة الاحتلال إلى موقع البيت المهدد بالهدم، ما يمنع الاحتكاك بين قوات الشرطة والمواطنين.

ومن أجل تنفيذ سلطات الاحتلال هذه السياسة، فإنها تهدد المواطنين لدى تسليمهم إخطارا بالهدم، بأنها ستطالبهم بتسديد تكاليف الهدم.

ويستدل من المعطيات أعلاه، بحسب الصحيفة، أن سلطات الاحتلال نجحت في ردع المواطنين البدو، وهو ما يتبين من معطيات العام الماضي، حيث بلغ عدد البيوت التي هدمتها السلطات كان الأدنى.

يشار إلى أن أغلبية البيوت الصادر ضدها أوامر هدم من الاحتلال الإسرائيلي تقع في القرى المسلوبة الاعتراف في النقب، حيث لا تعترف سلطات الاحتلال بعشرات القرى البدوية ولا تزودها بأية خدمات، وتسعى إلى تهجير سكانها منها من أجل الاستيلاء على أراضيهم، وبالتالي فإن هذه القرى تخلو من خرائط هيكيلية ومخططات بناء وليس بإمكان سكانها الحصول على تصاريح بناء مأوى لهم.

وفي المقابل تضع حكومة الاحتلال الإسرائيلي مخططات، نفذت قسما منها، لإقامة بلدات أو مزارع كبيرة لليهود فقط.

وقال رئيس لجنة القرى المسلوبة الاعتراف، عطية الأعسم، إن اللجنة تعارض سياسة حكومة الاحتلال، لافتا إلى أن أصحاب البيوت يرغمون على هدم بيوتهم "إثر تهديدات شرطة الاحتلال وجهات إنفاذ القانون الأخرى بإرغام السكان على تسديد تكلفة الهدم".

وشدد الأعسم في تصريحات صحفية، على أن اللجنة لا تشجع السكان على هدم بيوتهم بأنفسهم، لأن هذا يظهر أن الدولة لم تفعل شيئًا، بينما عندما تهدم الدولة فإن السكان يرون ذلك، ويرى العالم عمليات الهدم، وأنه توجد جرافات وقوات من شرطة الاحتلال.

وتهدم قوات الاحتلال الإسرائيلي بيوتًا في قرى ومدن بدوية معترف بها، بحجة البناء غير المرخص.

وبين الأماكن التي يستهدفها الهدم، بيارات وحاويات وحظائر وبركسات وسياج وسواتر ترابية وما شابه ذلك.