​ليبرمان يتهم تنظيم "لجان المقاومة" بتنفيذ عملية التفجير على حدود غزة

...
القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

اتهم وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم، الأحد، تنظيم "لجان المقاومة الشعبية"، في قطاع غزة، بتنفيذ عملية التفجير أمس على الحدود، والتي استهدفت دورية عسكرية، وأسفرت عن إصابة 4 جنود.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" عن ليبرمان قوله إن "(تنظيم) لجان المقاومة، تقف خلف عملية التفجير".

وأصيب 4 جنود إسرائيليين، بينهما إصابتان خطيرتان، في تفجير عبوة ناسفة، استهدفت دورية عسكرية على الحدود مع القطاع، مساء أمس، وهو ما رد عليه جيش الاحتلال بشن غارات استهدفت مواقع قال إنها للجناح العسكري لحركة "حماس"، وأسفرت عن مقتل فلسطينيين اثنين.

ولم تتبن أي جهة فلسطينية المسؤولية عن حادث تفجير العبوة، كما لم يصدر رد فوري من تنظيم لجان المقاومة، على اتهام ليبرمان.

وفي ذات الوقت، حمّل ليبرمان حركة حماس، المسؤولية عن "كل ما يخرج من قطاع غزة"، وقال إن جيش الاحتلال نفّذ هجمات نوعية الليلة الماضية ضد أهداف تتبع لها.

وأضاف:" سيبقى الحساب مفتوحا حتى يتم تصفية من يقف خلف الهجوم، قد يستغرق ذلك يومين أو أسبوعين أو شهرين لكننا سنقوم في النهاية بتصفية كل من نفذ الهجوم".

وفي وقت سابق صباح اليوم، توعّد ليبرمان في تصريحات لإذاعة الجيش باغتيال من يقف وراء عملية التفجير.

وقال ليبرمان في تصريحات لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي إن "الحادث لم ينته بعد، لأن الإرهابيين لم يتم تصفيتهم حتى الآن".

وفي ذات الوقت، قال ليبرمان إن (إسرائيل) "لا ترغب في التصعيد".

وصباح اليوم، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الأحد، عن وصول جثماني فلسطينيين؛ استشهدا جرّاء الغارات التي شنتها طائرات حربية وآليات مدفعية إسرائيلية على القطاع، ليل أمس، إلى أحد مستشفياتها.