​خرطوم مياه يقود لاكتشاف مقبرة يعتقد أنها أثرية في بيت حانون

...
جانب من المقبرة (تصوير / ياسر فتحي )
غزة - جمال غيث

لم يكن يخطر على بال عبد الكريم الكفارنة وصديقه باسل شبات، أن تسريب المياه التي انطلقت من خرطوم المياه الموصول بخزان علق فوق سطح منزل الأول، سيقودهما لاكتشاف مقبرة يعتقد أنها أثرية.

وتقع المقبرة، التي يعتقد أنها تعود للعصر اليوناني والروماني، في الساحة الخلفية لمنزل عائلة الكفارنة، في بلدة بيت حانون.

يقول عبدالكريم: "تفاجأنا يوم الاثنين الماضي، بوجود فتحة في الأرض أحدثها تسرب المياه المنبعث من خرطوم المياه، وانبعاث رائحة كريهة منها ما قادنا لمحاولة التعرف إلى أسبابها".

وباستخدام معاول حفر يدوية (كريك وطورية) شرع الكفارنة وشبات بالحفر حتى وصلا إلى قرابة ثلاثة أمتار، ومع كل ضربة كانا يعثران على بعض القطع الفخارية المتهالكة الأمر الذي دفعهما لمواصلة البحث، على حد قولهما.

ويتابع الكفارنة: "واصلنا الحفر لقرابة أربعة أيام متتالية لنصدم بقطعة من الصخر مربعة الشكل يبلغ طولها مترًا مربعًا، توقعنا عند العثور عليها أنها بداية السرداب، لكن ما إن رفعناها سرعان ما انبعثت رائحة قوية كادت تخنقنا الأمر الذي دفعنا للتوقف عن العمل والعودة إليه بعد ساعات".

ويضيف: "بعد أن أكملنا أعمال الحفر فوجئنا بمقبرة جماعية بداخلها قبور منتظمة بجانب بعضها وفي داخل كل قبر عظام بشرية صغيرة متآكلة، يبلغ عددها عشرة قبور".

ويشير إلى أنه تم إطلاع رئيس بلدية بيت حانون على المقبرة وضرورة العمل على حمايتها، لافتًا أن فريقًا من جهاز المباحث العامة حضر إلى المكان وعاينه.

ويلفت إلى أن الأهالي وفور سماعهم باكتشاف مقبرة جماعية تجمهروا أمامها وحاولوا الدخول إليها والتعرف إلى معالمها، قبل أن نغلق بابها الواقع أسفل السور الشمالي.

ويغلق الكفارنة، باب المقبرة التي يعتقد أنها أثرية، بأنابيب وألوح حديدة، لمنع دخول المواطنين إليها والعبث فيها، داعيًا كافة المعنيين لزيارة المكان والعناية به والعمل على رعايته.

ويعتقد الكفارنة، أن المقبرة كبيرة، وتوجد مقبرة أخرى أسفلها، وهي بحاجة إلى حماية وحفر بدقة وبعناية من قبل خبراء.

ويشير إلى أنه وعائلته المكونة من 20 فردًا، يعملون في الزراعة ويحاول استغلال المكان بتشجيره أو تربية بعض الطيور والحيوانات فيه لكنه يفشل في كل مرة، كما يقول، لافتًا إلى أنه فوجئ العام الماضي بنفوق 20 معزة كان قدر أحضرها من أجل تربيتها.

صحيفة "فلسطين" تواصلت مع رئيس بلدية بيت حانون محمد نازك الكفارنة، الذي أكد عزم بلديته على زيارة المكان اليوم الأحد، مشيراً إلى أنه سيتم التواصل مع وزارة الثقافة والآثار والأوقاف والشئون الدينية بشأن المقبرة وزيارتها.

وأكد الكفارنة، استعداد البلدية منح العائلة قطعة أرض بديلة في حال ثبت أن المقبرة أثرية وجب رعايتها.