فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

​"الفراولة" من غزة المحاصرة إلى أسواق أوروبا

...
جانب من حصاد الفراولة (الأناضول)
غزة - الأناضول

بسعادة بالغة، يقطف المزارع الفلسطيني عبد الهادي بدر، حبات التوت الأرضي الصغيرة (الفراولة)، من داخل حقله الزراعي، استعداداً لتصديرها من قطاع غزة، إلى الأسواق الأوربية، بعد أن سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بذلك.

ويتمنى بدر (22 عاماً)، أن تهبه أرضه، في بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، كميات وفيرة من محصول الفراولة الحمراء الذي يلقبه المزارعون بـ"الذهب الأحمر"، كي يتمكن من تصديرها ويحظى بأرباح أكبر.

ويقول: "بدأنا بقطف موسم الفراولة لهذا العام، وكلنا أمل أن يُصدر المحصول بشكل كامل إلى أوروبا دون أي معيقات".

ويضيف:" تصديرها للخارج يعني لنا أرباحاً كثيرة، بخلاف بيعها في الأسواق المحلية".

وأشار إلى أن منع تصدير الفراولة للأسواق الأوربية، في الفترات الماضية، شكّل ضرراً كبيراً على المزارعين، وكبدهم خسائر فادحة.

وقال إن أرضه البالغة مساحتها ألفي متر مربع، تهبه أسبوعياً نحو 500 كيلوجرام من الفراولة.

واستدرك بالقول:" موسم الفراولة يبدأ من ديسمبر/ كانون الأول، ويستمر حتى نهاية شباط/ فبراير القادم، ونأمل أن يهبنا إنتاج أكثر من العام الماضي".

وتابع:" نمتلك فراولة ذات جودة عالية، وتهتم بها الدول الأوربية ويطلبونها كل عام".

من جهته، عبّر المزارع يوسف الزق (29 عاماً)، عن فرحته، لسماح ( إسرائيل) بتصدير الفراولة إلى الأسواق الأوروبية.

وقال:" تصدير الفراولة من غزة يعني لنا أرباحاً وفيرة، ونتمنى أن يستمر تصديرها على مدار الموسم".

وأضاف الزق، الذي يمتلك قطعة أرض تقدر بثلاثة آلاف متر مربع:" الموسم جيد وتصديرها ينعش الموسم الزراعي، ويعتبر مصدر دخل جيد لنا".

وتابع:" الأعوام الماضية شهدت تراجعاً كبيراً في زراعة الفراولة؛ بسبب تأخر تصديرها وإغلاق المعابر بشكل مستمر، كما أن زراعتها مكلفة مالياً".

ولفت إلى أن زراعة الدونم الواحد (ألف متر مربع) يكلف نحو 2500 دولار أمريكي.

ويضيف:" بيعها في الأسواق المحلية، غير مجدٍ، لأن المواطن، غير قادر على شراء الكيلوجرام الواحد بنحو 3 دولارات".

وأعلنت وزارة الزارعة في قطاع غزة، بداية الأسبوع الجاري، عن بدء موسم تصدير محصول التوت الأرضي (الفراولة)، إلى الأسواق الأوروبية.

وقال مدير عام التسويق في وزارة الزراعة بغزة، تحسين السقا، إن موسم تصدير الفراولة إلى أوروبا عن طريق (إسرائيل)، بدأ الخميس الماضي، وتم تصدير 8 أطنان.

وأضاف:" من المتوقع تصدير 300 طن من الفراولة للأسواق الاوربية والضفة الغربية، بخلاف الموسم السابق الذي تم تصدير 65 طناً فيه".

وتسمح سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير أصناف محدودة من المنتجات الزراعية إلى الأسواق الأوروبية، وأسواق الضفة الغربية و(إسرائيل).

ولفت السقا إلى أن المساحات المزروعة بمحصول التوت الأرضي في قطاع غزة، تتقلص يوماً بعد يوم بفعل العدوان الإسرائيلي المتكرر وتجريف الأراضي، إضافة للأزمات المتلاحقة التي تعصف بالقطاع الزراعي.

وأكد السقا أن مساحة الأراضي المزروعة بالفراولة تقلصت من2500 دونم في عام 2007 إلى 600 دونم فقط، في الوقت الراهن، مقدراً إنتاجها بنحو 1500 طن.

ويغطي القطاع الزراعي وفق إحصائيات وزارة الزراعة حوالي 11% من نسبة القوى العاملة في قطاع غزة، أي ما يقارب 44 ألف عامل.

وتفرض (إسرائيل) حصارًا على قطاع غزة، منذ فوز حركة "حماس" في الانتخابات البرلمانية عام 2006، ثم شددته في منتصف عام 2007.