دعت لإحياء ذكرى إحراق الأقصى

القوى تطالب "وينسلاند" بالتراجع عن تصريحاته بمجلس الأمن

...
اجتماع سابق للجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في غزة (صورة أرشيفية)

طالبت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، اليوم الثلاثاء، المبعوث الأممي تور وينسلاند، بالتراجع عن تصريحاته الأخيرة خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، وعدم استخدامها من جديد لضمان استمرار دور الأمم المتحدة ضمن ميثاقها الذي يرفض الاحتلال والعدوان بكافة أشكاله.

وقالت اللجنة في بيان عقب اجتماعها اليوم بمدينة غزة، إن التصريحات الواردة في الإحاطة التى قدمها المبعوث الأممي إلى مجلس الأمن؛ والتي ساوت بين الاحتلال الجلاد وبين الشعب الفلسطيني الضحية، واستخدام كلمات وعبارات تعتبر اصطفافاً إلى جانب الاحتلال.

وطالبت وفد سفراء الاتحاد الأوروبي الذي زار غزة اليوم وجميع الدول الأوروبية بتحمل مسؤوليتاها في إنهاء العدوان والحصار وتوفير حياة كريمة لشعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

وأكدت اللجنة أهمية استمرار الدور المصري في وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا واستمرار الجهد من أجل الإفراج عن الأسرى بسام السعدي وخليل العووادة والشيخ يوسف الباز.

وحيت أرواح شهداء شعبنا الأبطال الذين ارتقوا وهم يدافعون عن أرض وشعب فلسطين؛ وفي المقدمة منهم القادة تيسير الجعبري وخالد منصور وإبراهيم النابلسي وشهداء الشعب والمقاومة كافّة.

وأشادت القوى الوطنية والإسلامية، بجماهير شعبنا في كل مكان وهي تخوض معركتها في مواجهة الاحتلال وعدوانه المستمر على غزة و نابلس وجنين و القدس والخليل والمدن والقرى الفلسطينية كافّة.

ودعت إلى أوسع مشاركة شعبية في فعاليات إحياء ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك، والتي ستتوج بمهرجان وطني كبير يوم الإثنين القادم.

وثمّنت لجنة المتابعة إصرار القيادة الجزائرية على استكمال جهودها من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية استكمالا للجهود المصرية الدائمة، ورحبت بدعوة الجزائر لعقد جلسة للحوار الفلسطيني قبل القمة العربية في بداية نوفمبر القادم، وتمنت لهذه الجهود النجاح في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

ورحبت بالزيارة المزمع تنظيمها لوفد من الاتحاد القومي العربي لغزة، وطالبت الأمة العربية والعالم أجمع بالعمل من أجل إنهاء الحصار الظالم على قطاع غزة.

وعبّرت لجنة المتابعة عن إدانتها للعدوان الاسرائيلي الذي يستهدف سوريا وأي عدوان خارجي علي أي جزء من أراضي الوطن العربي.

المصدر / فلسطين أون لاين