نادي الأسير: السرطان وصل إلى دماغ الأسير أبو حميد

...

أكد نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، انتشار مرض السرطان في أجزاء جديدة ومختلفة من جسد الأسير ناصر أبو حميد، ومنها الدماغ.

وقال النادي، في بيان صحفي، إن "هذه النتائج كانت متوقعة في ضوء المعطيات التراكمية عن الحالة الصحيّة لأبو حميد".

وأردف أن "التقارير الطبية الأخيرة أكدت أن حياة الأسير في دائرة الخطر الشديد، خاصة أن جسده لم يعد يحتمل جرعات العلاج الكيميائي، وقد خضع لجلسات علاج مخففة نتيجة لذلك".

وأكد أن "التطورات الخطيرة على الوضع الصحي للأسير أبو حميد، الذي أمضى أكثر من 30 سنة في سجون الاحتلال، تتطلب جهودًا حثيثة، وعلى عدة مستويات، للإفراج عنه قبل فوات الأوان".

وبيّن النادي أن إدارة سجون الاحتلال تُواصل احتجاز "أبو حميد" في ما تسمى "عيادة سجن الرملة"؛ مضيفة أنه "يعتبر من أسوأ السّجون، حيث يُطلِق عليه الأسرى اسم (المسلخ)، وفيه استشهد عشرات من الأسرى نتيجة لجريمة الإهمال الطبي المتعمد".

واستدرك بالقول إن "ما وصل إليه الأسير اليوم ما هو إلا نتيجة لمسار طويل من جريمة الاحتلال الممتدة على مدار سنوات اعتقال أبو حميد، وتصر على الاستمرار في استكمالها، عبر جملة من الأدوات الممنهجة".

وحمّل نادي الأسير سلطات الاحتلال "المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير المريض ناصر أبو حميد، والمئات من الأسرى المرضى في سجونه".

يذكر أن 23 أسيرًا يعانون من الإصابة بالسرطان والأورام بدرجات مختلفة، أصعبها حالة الأسير "أبو حميد"، تُواصل سلطات الاحتلال اعتقالهم في ظل ظروف غير صحية تزامنًا مع تنفيذ سياسة الإهمال الطبي بحقهم، وفق نادي الأسير.

وبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال نحو 4550 أسيرًا، حتى نهاية شهر تموز/يوليو 2022، من بينهم 27 أسيرة، و175 طفلاً، ونحو 670 معتقلاً إداريًا، وفق مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى.

المصدر / فلسطين أون لاين