تحذيرات فلسطينية من استشهاده

بعد تدهور خطير على صحته.. الاحتلال ينقل الأسير عواودة إلى المستشفى

...

طرأ تدهور خطير على صحة الأسير خليل عواودة والمضرب عن الطعام لليوم 152 رفضًا للاعتقال الإداري، وسط تحذيرات فلسطينية من استشهاد عواودة في أي لحظة، وفي وقت لاحق نقلته إدارة سجون الاحتلال من ما يسمى عيادة سجن الرملة إلى مستشفى عام.

وأكدت جمعية أطباء بلا حدود، اليوم الخميس، أنّ تدهورًا خطيرًا طرأ على صحة الأسير خليل عواودة، وجاء ذلك من خلال التقرير الذي قدمته إلى محكمة الاستئناف العسكرية التابعة للاحتلال.

وبحسب تقرير الجمعية، فإنه يتعين نقل عواودة إلى المستشفى في ظل احتمال تعرضه إلى تلف دماغي وضرر في الجهاز العصبي.

ووجّهت الجمعية، رسالة مستعجلة بهذا الخصوص إلى وزراء الصحة والأمن الداخلي لدى الاحتلال.

بدورها أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والجرحى والأسرى، أنّ سلطات الاحتلال نقلت الأسير عواودة من سجن عيادة الرملة إلى مشفى أساف هروفيه في الداخل المحتل لتدهور حالته الصحية.

وأمس، عقدت ما يسمى محكمة الاحتلال في عوفر، جلسة جديدة للنظر في الاستئناف المقدم على قرار تثبيت الاعتقال الإداري بحق الأسير عواودة.

وقرّرت المحكمة السماح لمحامية الدفاع عنه بزيارته بشكل عاجل اليوم الخميس، برفقة طبيب مختص لإعداد تقرير طبي بحالته الصحية ومن ثم ستُصدر قرارها يوم الأحد القادم، يأتي ذلك في الوقت الذي تتجاهل فيه المحكمة الحالة الصحية الخطيرة التي يمرُّ فيها الأسير خليل عواودة.

بدورها حمّلت جمعية واعد للأسرى، الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن حياة عواودة.

وأوضحت "واعد" في بيان لها، أنّ الأنباء المتواردة من "عيادة سجن الرملة" حول حالة الأسير عواودة لا تُبشّر بخير، والاحتلال يخفي المعلومات الحقيقية حول حالته الصحية.

وأشارت إلى أنّ السجون في حالة غضب واستنفار، في ظل تلكُّؤ الاحتلال الإفراج عنه أو نقله لتلقّي العلاج في مكان ملائم.

وأعلن العشرات من الأسرى دخولهم في إضراب تضامنًا مع الأسير عواودة.

المصدر / فلسطين أون لاين